قال رئيس النظام السوري بشار الأسد إن حكومات غربية تدعم "مجموعات إرهابية" في سوريا، مما أدى إلى تفشي الإرهاب في أوروبا، وذلك لدى استقباله أمس الأحد أول وفد من النواب الأوروبيين يزور دمشق منذ أربع سنوات.

واعتبر الأسد خلال استقباله خافيير كوسو نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي والوفد المرافق له، أن المشكلات التي تواجهها أوروبا من الإرهاب والتطرف وموجات الهجرة تعود إلى "تبني بعض قادة الغرب سياسات لا تخدم مصالح شعوبهم... خاصة عندما قدموا الدعم والغطاء السياسي للمجموعات الإرهابية في سوريا".

وقال بيان صادر عن رئاسة النظام إن الأسد أكد خلال اللقاء على أهمية دور البرلمانيين الأوروبيين في تصويب "السياسات الخاطئة لبعض حكوماتهم".

وأضاف البيان أن البرلمانيين الأوروبيين شددوا على ضرورة الحفاظ على سيادة سوريا، وأن السوريين وحدهم هم الذين يقررون مستقبل بلدهم بعيدا عن أي تدخل خارجي. 

وتعد هذه الزيارة هي الأولى من نواب في البرلمان الأوروبي لدمشق منذ أكثر من أربع سنوات. وقد التقى الوفد رئيسة مجلس الشعب ومفتي سوريا، وزار مراكز إيواء للنازحين ومستشفى عسكريا بدمشق يُعالج فيه جرحى قوات النظام.

المصدر : وكالات