هادي: لن نسمح للحوثيين بإقامة دولة فارسية
آخر تحديث: 2016/7/10 الساعة 15:37 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/7/10 الساعة 15:37 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/6 هـ

هادي: لن نسمح للحوثيين بإقامة دولة فارسية

جانب من زيارة هادي لعدن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (الأوروبية)
جانب من زيارة هادي لعدن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (الأوروبية)

أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أنه لن يسمح للأمم المتحدة بفرض قرارات بتشكيل حكومة ائتلافية مع الحوثيين، وذلك بعد أن وصل صباح اليوم الأحد إلى محافظة مأرب شمالي البلاد للاطلاع على الوضع الأمني والعسكري هناك.

وأضاف هادي في كلمته أمام حشد من أبناء محافظة مأرب التي زارها اليوم لأول مرة منذ استعادة السيطرة عليها من مليشيا الحوثي وصالح أنه لن يعود إلى الكويت إذا أصدرت الأمم المتحدة قرارا بذلك.

وقال هادي إنه لن يسمح للحوثيين باقامة دولة فارسية في اليمن، وسيكون قريبا في العاصمة صنعاء.

وقد زار هادي مقر قوات التحالف في مأرب وأطلع على تقرير لسير العمليات العسكرية في محافظات مأرب وصنعاء والجوف وشبوة.

وقال مراسل الجزيرة في اليمن سمير النمري إن هادي وصل للمحافظة برفقة نائبه علي محسن الأحمر وبعض المسؤولين الحكوميين.

وأوضح أن الزيارة تكتسب بعدا رمزيا وتهدف إلى تثبيت الشرعية في المناطق التي استعادها الجيش والمقاومة الشعبية من مليشيا الحوثي.

ونقلت وكالة الألمانية عن مصدر محلي القول إن هادي سيزور المنطقة العسكرية الثالثة التي توجد في محافظة مأرب.

وتعد هذه المرة الأولى التي يصل فيها هادي لمحافظة مأرب منذ تحريرها من قبضة الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح.

وفي وقت سابق، عقد رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر اجتماعا في عدن مع قادة قوات التحالف العربي بحضور ممثلين عن السعودية والبحرين والسودان في قوات التحالف.

وتطرق الاجتماع إلى سبل ووسائل تعزيز الأمن في المناطق التي تسيطر عليها المقاومة الشعبية والجيش الوطني.

وأكد بن دغر خلال اللقاء على ضرورة تعزيز أداء السلطات المحلية المدنية والأمنية في هذه المناطق للتغلب على الصعوبات التي تواجهها.

ويأتي وصول هادي للمحافظة في وقت تشهد جبهة "صرواح" مواجهات متقطعة بين قوات الجيش والمقاومة من جهة، وقوات الحوثي وصالح من جهة أخرى. وتعتبر صرواح آخر مديرية بمأرب لا تزال في قبضة الحوثيين وقوات صالح.

المصدر : الجزيرة,الألمانية

التعليقات