أعلن متحدث باسم أحد فصائل المعارضة السورية المسلحة السبت مقتل قيادي بارز بحزب العمال الكردستاني في هجوم استهدف سيارة كان يستقلها في شمال شرق سوريا.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية في تركيا عن خالد الحسكاوي المتحدث باسم (كتيبة تل حميس) -وهي فصيل سوري معارض- قوله إن فهمان حسين المعروف باسمه الحركي باهوز أردال قُتل مساء الجمعة حينما كان متوجها إلى مدينة القامشلي من بلدة هيمو بمحافظة الحسكة (شمال شرقي سوريا).

وقال الحسكاوي إن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا في السيارة التي كان يستقلها حسين، وإن الهجوم وقع بعد مراقبته وقتا طويلا، وأضاف أن جماعته التي نفذت هذا الهجوم تهدي هذا النصر إلى الشعب السوري.

ووصف حزب العمال الكردستاني بأنه "عنصر محتل للأراضي السورية، ومساند لنظام بشار الأسد"، مضيفا "نهدي هذه العملية للشهداء السوريين والمقاتلين والشعب السوري العزيز الذي يتعرض للتعذيب في السجون".

وفهمان حسين، مصنف على قوائم أبرز المطلوبين لدى وزارة الداخلية التركية، التي سبق أن خصصت مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات عن مكان تواجده.

ودرس فهمان حسين، المولود في سوريا عام 1969، الطب في جامعة دمشق، وانضم لصفوف حزب العمال الكردستاني مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وذكرت وكالة الأناضول أن حسين كان من بين الذين أوعز إليهم عبد الله أوجلان، زعيم حزب العمال الكردستاني الذي يقضي عقوبة السجن المؤبد في تركيا، بإنشاء حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا.

وأشارت إلى أن حسين يشغل منذ النصف الثاني من عام 2014 منصب المسؤول العام لحزب العمال في سوريا، حيث يقوم بنقل السياسات والإستراتيجيات، التي يتم تحديدها في مقر قيادة الحزب بجبال قنديل (شمالي العراق)، إلى كوادر حزب الاتحاد الديمقراطي.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز