قتل عنصر من المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وتسعة من جماعة الحوثيين في معارك بين الطرفين الأحد، في مدينة تعز وسط اليمن.

وقال مصدر في المركز الإعلامي للمقاومة إن الحوثيين قُتلوا في قصف مدفعي للقوات الحكومية استهدف موقعهم في منطقة الضباب غرب المدينة.

وأضاف أن أحد عناصر المقاومة قتل بينما أُصيب آخران خلال المعارك المستمرة بين الطرفين، بالإضافة إلى أن ثلاثة من المدنيين جُرحوا في قصف مدفعي مكثف للحوثيين وحلفائهم استهدف الأحياء السكنية.

ويقصف الحوثيون من مواقع تمركزهم في محيط المدينة وتلة سوفتيل والمطار القديم شرق المدينة الأحياء السكنية في شرق المدينة وغربها، بالإضافة إلى مواقع المقاومة وقوات الجيش الحكومي في محيط اللواء 35 مدرع وقلعة القاهرة وجبل جرة.

استهداف القاعدة
وفي مديرية حيفان جنوب المدينة، قال مصدر ميداني إن الحوثيين وحلفائهم يهاجمون عناصر للمقاومة لاستعادة موقع عسكري في تلة الكولة بمنطقة ظبي أعبوس، كانت المقاومة قد سيطرت عليه السبت.

وأشار المصدر لوكالة الأناضول إلى أن المقاومة تستميت في الدفاع عن مكاسبها العسكرية في المنطقة، في الوقت الذي يقصف فيه الحوثيون بشكل مكثف بالمدفعية الثقيلة مواقع للقوات الحكومية.

كما قال إن العشرات من الحوثيين والمقاومة سقطوا قتلى وجرحى، دون أن يورد حصيلة محددة.

وتتزامن حدة المعارك مع انتقال لجنة التهدئة والتنسيق لوقف إطلاق النار من الكويت إلى مدينة "ظهران الجنوب" السعودية، بعد موافقة طرفي النزاع في مشاورات السلام اليمنية بالكويت.

في سياق مواز، أفادت مصادر يمنية الأحد أن ضربة نفذتها ما يعتقد أنها طائرة مسيّرة (بلا طيار) أصابت أربعة من مقاتلي تنظيم القاعدة في محافظة مأرب بوسط اليمن.

المصدر : وكالات