التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري الأحد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس المحتلة، في زيارة رسخت تقاربا بين القاهرة وتل أبيب، وقال مسؤول إسرائيلي إنها ستمهد لزيارة نتنياهو لمصر.

وزيارة شكري هي الأولى لوزير خارجية مصري منذ تسع سنوات. وكان نتنياهو عبر صباح الأحد خلال الجلسة الأسبوعية لحكومته عن سعادته باستقبال وزير الخارجية المصري في القدس المحتلة.

وقال مراسل الجزيرة إن نتنياهو استقبل مساء الأحد في منزله بالقدس المحتلة شكري، وعقد معه لقاء ثانيا على مأدبة عشاء نظمها على شرفه.

وكانت وزارة الخارجية المصرية قالت الأحد في بيان إن زيارة شكري "تستهدف توجيه دفعة لعملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية، إضافة إلى مناقشة عدد من الملفات المتعلقة بالجوانب السياسية في العلاقات الثنائية والأوضاع الإقليمية".

وتمحورت الزيارة حول إحياء المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين, كما تناولت العلاقات الثنائية في ظل ما تصفه القاهرة وتل أبيب بأنه وضع مضطرب في المنطقة يتنامى فيه خطر الإرهاب.

في ظل قيادة السيسي باتت علاقات مصر مع إسرائيل أكثر دفئا (أسوشيتد برس-أرشيف)

تقارب أكبر
وتعتبر زيارة وزير الخارجية المصري خطوة متقدمة في ما اعتُبر مسارا من التقارب بين مصر وإسرائيل بعد تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم في مصر إثر إطاحته الرئيس محمد مرسي يوم الثالث من يوليو/حزيران 2013.

وفي الأشهر القليلة الماضية أثنى كبار المسؤولين الإسرائيليين على قيادة السيسي لمصر, ووصفوه بالرجل المناسب.

وقال مسؤول دبلوماسي إسرائيلي إن اجتماع نتنياهو وشكري تم في أجواء وصفها بالجيدة للغاية, في حين ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن زيارة وزير الخارجية المصري قد تأتي في سياق تحضير زيارة محتملة لرئيس الوزراء الإسرائيلي للقاهرة.

وقال شكري في مؤتمر صحفي مشترك مع نتنياهو إن حل الصّراع الفلسطيني الإسرائيلي المستمر منذ عقود ستكون له آثار إيجابية على منطقة الشرق الأوسط, وأضاف أن حل الدولتين (الفلسطينية والإسرائيلية) في المتناول.

من جهته دعا نتنياهو الفلسطينيين إلى استئناف المفاوضات المباشرة المتوقفة تماما منذ أبريل/نيسان 2014 إثر فشل مساع قادها وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

من جهة أخرى, قال مسؤول إسرائيلي إن نتنياهو طلب من شكري مساعدة مصر لاستعادة إسرائيليين محتجزين لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة، مضيفا أن الوزير المصري قابل الطلب المتعلق بالأسرى "بالإيجاب".

المصدر : وكالات,الجزيرة