تنظيم الدولة فقد ربع أراضيه خلال 18 شهرا
آخر تحديث: 2016/7/10 الساعة 19:07 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/7/10 الساعة 19:07 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/6 هـ

تنظيم الدولة فقد ربع أراضيه خلال 18 شهرا

شعارات لتنظيم الدولة الإسلامية بمدينة الفلوجة التي استعادت القوات العراقية السيطرة عليها في يونيو/حزيران الماضي (الأوروبية)
شعارات لتنظيم الدولة الإسلامية بمدينة الفلوجة التي استعادت القوات العراقية السيطرة عليها في يونيو/حزيران الماضي (الأوروبية)

قال مركز أبحاث إن تنظيم الدولة الإسلامية فقد ربع الأراضي التي يسيطر عليها في العراق وسوريا خلال 18 شهرا الماضية، ورجح أن يصعّد التنظيم هجماته على المدنيين في الأشهر المقبلة.

وذكر مركز "آي أتش أس" البريطاني للأبحاث اليوم الأحد أن الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة تقلصت من 90 ألفا و800 كيلومتر مربع في يناير/كانون الثاني 2015 أي بعد ستة أشهر من إعلانه دولة الخلافة في سوريا والعراق، إلى 68 ألفا و300 كيلومتر مربع في الفترة الحالية.

وأشار إلى أن هذا التراجع دفع التنظيم لتصعيد هجماته على أهداف مدنية في الشرق الأوسط وأوروبا، وتوقع أن تزيد تلك الهجمات.

وقال كبير المحللين في مرصد الصراع التابع لمركز "آي أتش أس" كولومب ستارك إن تنظيم الدولة يعيد ترتيب أولوياته بعد تقلص مناطق سيطرته، وتوقع زيادة في الهجمات التي تستهدف أعدادا كبيرة وأعمال تخريب للبنية التحتية الاقتصادية في العراق وسوريا وخارجهما بما في ذلك في أوروبا.

ودفعت استعادة الجيش العراقي مدينة الفلوجة -معقل تنظيم الدولة والواقعة غربي العاصمة بغداد- الشهر الماضي التنظيم إلى تصعيد تفجيراته في أهداف شيعية. وقتل نحو ثلاثمئة شخص عندما فجر عنصر من التنظيم نفسه بمنطقة الكرادة في بغداد قبل أسبوع في إحدى أسوأ الهجمات حتى الآن.

وفقد تنظيم الدولة سيطرته على مدينة الرمادي نهاية العام الماضي، وهي معقل آخر مهم للتنظيم الذي سيطر على مساحات كبيرة من أراضي العراق عام 2014. ويستعد الجيش حاليا لاستعادة الموصل، المدينة الكبرى في شمالي العراق.

وفي سوريا خسر التنظيم أراضي هذا العام ويخوض معارك على جبهات عدة ضد قوات النظام المدعومة من روسيا وتحالف قوات سوريا الديمقراطية المدعوم من الولايات المتحدة الأميركية، بالإضافة إلى فصائل المعارضة المسلحة.

وفي فبراير/شباط الماضي سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على بلدة الشدادي، وهي مركز إمداد وتموين مهم للتنظيم، وفي مارس/آذار السابق أخرجت القوات السورية وحلفاؤها بدعم من ضربات جوية روسية التنظيم من مدينة تدمر الأثرية والمناطق المحيطة بها.

ويتقدم تحالف قوات سوريا الديمقراطية لاستعادة مناطق تقع إلى الشمال من الرقة معقل التنظيم.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أعلنت يوم 16 مايو/أيار المنصرم خسارة تنظيم الدولة نحو 45% من الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق مقابل ما بين 16 و20% من الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا.

المصدر : وكالات

التعليقات