قال مراسل الجزيرة إن عدداً من المدنيين قتلوا وجرح آخرون عقب استهدافهم من طرف قوات النظام السوري أثناء محاولتهم المرور من طريق الكاستيلو الواصل بين مدينة حلب وريفها، الذي يشهد معارك بين قوات النظام والمعارضة المسلحة.

وتجددت المعارك في محيط هذا الطريق بين المعارضة المسلحة وقوات النظام المدعومة بمليشيات أجنبية وغطاء جوي روسي، وذلك بعد استعادة قوات النظام نقاطاً مطلة على الطريق، كانت خسرتها قبل ساعات.

وفي سياق متصل قال مراسل الجزيرة إن 15 مدنيا -بينهم ثلاثة أطفال وثماني نساء- قتلوا جراء غارات للطائرات الروسية على أبين سمعان في ريف حلب، أسفرت أيضا عن إصابة العشرات بجروح.

وذكر المراسل أن ثمانية مدنيين قتلوا جراء قصف آخر للطائرات الروسية ومدفعية النظام استهدفت أحياء القاطرجي والسكري والحيدرية وضهرة عواد الخاضعة لسيطرة المعارضة في مدينة حلب وعلى كفر حمرة في الريف.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن عشرة مدنيين قتلوا في منبج الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بريف حلب الشرقي، جراء قصف لطائرات التحالف الدولي المساندة لقوات سوريا الديمقراطية في حملتها بهدف السيطرة على المدينة.

video

من جانب آخر قال مراسل الجزيرة إن ثمانية مدنيين قتلوا -بينهم أطفال ونساء- وجرح آخرون في غارات شنتها طائرات سورية استهدفت منازل المدنيين في قرية برج قاعي ذات الغالبية التركمانية بريف حمص الشمالي.

وأضاف المراسل أن فرق الدفاع المدني حاولت انتشال الضحايا من تحت الأنقاض، في ظل تحليق كثيف للطائرات الروسية والسورية. كما أسفرت الغارات عن دمار كبير في المنازل المستهدفة.

ويفرض النظام السوري حصارا خانقا على ريف حمص الشمالي منذ أربع سنوات، تتواصل معه معاناة 250 ألف مدني مجبرين على العيش في ظل ظروف قاسية وحرمان من أبسط الاحتياجات الأساسية للحياة.

وفي اللاذقية قالت المعارضة السورية المسلحة إنها قتلت عدداً من قوات النظام والمليشيات الداعمة لها، ودمرت دبابة تابعة لها خلال اشتباكات تجددت بين الطرفين إثر محاولة قوات النظام التقدم باتجاه قلعة شلف وناحية كنسبا في ريف اللاذقية الشمالي.

يشار إلى أن قوات النظام والمليشيات الداعمة لها تشن هجوماً واسعاً منذ ثلاثة أيام بهدف السيطرة على بلدة كنسبا.

وتأتي هذه التطورات رغم إعلان النظام تمديد الهدنة التي أعلنها في كامل سوريا خلال العيد لمدة ثلاثة أيام أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات