اعترضت المقاومة اليمنية السبت سفينة محملة بالأسلحة كانت في طريقها للمناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي ومليشيات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي إن السفينة قادمة من القرن الأفريقي، وإن رجال المقاومة الجنوبية اعترضوها في منطقة الجزر السبع قبالة سواحل الصومال وجيبوتي.

وأكد أن السفينة محملة بالأسلحة، وكانت متوجهة إلى منطقة المخاء الواقعة تحت سيطرة المليشيات الانقلابية.

وأفاد قيادي بالمقاومة بضبط قارب في سواحل رأس العارة بالصبيحة محملا بألف قطعة سلاح آلي، وكمية من الذخائر كانت في طريقها إلى ميناء المخاء.

وأضاف أن التحقيقات مع طاقمه كشفت عن وجود مجموعة قوارب تتولى التهريب من سفن إيرانية ترسو على مقربة من شواطئ جيبوتي.

ميدانيا، قتل ستة مسلحين من جماعة الحوثي في معارك عنيفة مع الجيش اليمني المدعوم بالمقاومة الشعبية بمحافظة الجوف (شمالي البلاد). وتشهد جبهة المتون بالجوف ومعسكر حام الإستراتيجي اشتباكات مستمرة وعنيفة بين الطرفين.

ويدفع الحوثيون بتعزيزات كبيرة للدفاع عن المعسكر الذي يعد من أهم معسكراتهم التدريبية في اليمن.

صاروخ بالستي
وفي مأرب، قال مراسل الجزيرة إن منظومة الدفاع الصاروخية التابعة لقوات التحالف العربي اعترضت صاروخا بالستيا أطلقته مليشيات الحوثي وصالح باتجاه المدينة.

وأفاد مصدر عسكري للأناضول بأن صاروخاً بالستياً أطلقه الحوثيون سقط في منطقة خالية قرب معسكر لقوات التحالف في منطقة تداوين (شمالي مأرب).

وأشار المصدر إلى وقوع انفجار عنيف نتيجة سقوط الصاروخ دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات بشرية.

لكن وكالة أنباء "سبأ" التابعة للحوثيين نقلت أن "الصاروخ أصاب هدفه بدقة مخلفا خسائر كبيرة في صفوف العدو وعتاده العسكري".

وأفادت الوكالة ذاتها بأن "الحوثيين" أطلقوا صاروخا بالستيا آخر على تجمعات الجيش اليمني، والمقاومة الشعبية الموالية للحكومة في منطقة فرضة نهم (شرقي صنعاء)، "وخلف خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد".

المصدر : الجزيرة + وكالات