الرباعية الدولية تدعو إسرائيل لوقف الاستيطان
آخر تحديث: 2016/7/1 الساعة 09:48 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/7/1 الساعة 09:48 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/27 هـ

الرباعية الدولية تدعو إسرائيل لوقف الاستيطان

ملادينوف أكد أن تقرير الرباعية لا يحمل أحدا مسؤولية المأزق الحالي (غيتي-أرشيف)
ملادينوف أكد أن تقرير الرباعية لا يحمل أحدا مسؤولية المأزق الحالي (غيتي-أرشيف)

كشف مسؤول في الأمم المتحدة الخميس أمام مجلس الأمن خلاصات تقرير اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط -الذي يدعو إسرائيل إلى وقف الاستيطان- لكنه حث الفلسطينيين أيضا على العمل لوقف ما سماها دوامة العنف.

وقال المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف الخميس -في كلمة أمام مجلس الأمن-  إن التقرير يطلب من إسرائيل التوقف "بشكل عاجل" عن سياسة الاستيطان في الضفة الغربية.

وأكد ملادينوف أن اللجنة الرباعية نددت بـ"العنف والإرهاب والتحريض على العنف" من الجانب الفلسطيني، وأيضا بـ"غياب سيطرة السلطة الفلسطينية على غزة".

وأضاف أن هذا التقرير "لا يدعي قدرته على حل الأزمة الحالية" إلا أنه يسعى إلى إعادة بناء الثقة وتمهيد الطريق لمفاوضات مباشرة وثنائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، على حد قوله.

وأكد المسؤول الأممي أن "القصد ليس تحميل هذا الطرف أو ذاك مسؤولية المأزق الحالي" متوقعا أن "ينتقد الجميع التقرير". كما أعرب عن الأمل بأن يرحب مجلس الأمن بالتقرير من دون أن يصدر بالضرورة بيانا بشأنه.

وتضم اللجنة الرباعية الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. واستغرق العمل على هذا التقرير بضعة أشهر، وهو يهدف إلى تحريك عملية السلام المتوقفة منذ أبريل/ نيسان 2014.

وفي رام الله، أعلن مسؤول فلسطيني كبير -لوكالة الصحافة الفرنسية- أن تلك الخلاصات لا تلبي المطالب الفلسطينية والعربية والشرعية الدولية، محذرا من أن القيادة الفلسطينية ستقاطع اللجنة الرباعية في حال صدور البيان بصيغته الحالية.

كما حذر مصدر فلسطيني مسؤول مساء الخميس من أنه "إذا صدر بيان الرباعية الدولية غدا وابتعد عن الشرعية الدولية والعربية فإن القيادة الفلسطينية ستقاطع" اللجنة، مضيفا "ستركز القيادة الفلسطينية فقط على المبادرة الفرنسية".

وكان مسؤول فلسطيني آخر -أوضح في وقت سابق لوكالة الصحافة الفرنسية- أن هناك استياء فلسطينيا من مشروع بيان الرباعية.

واعتبر ذلك المسؤول أن البيان "لا يلبي على الإطلاق المطالب الفلسطينية والشرعيات العربية والدولية" مضيفا "من الواضح أنه لم تتم مناقشة الجانب الفلسطيني بالبيان".

وأشار المصدر نفسه إلى أن "اللقاء الذي جمع وزير الخارجية الأميركي جون كيري برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالعاصمة الإيطالية روما هو الذي أدى لهذا التغيير الجوهري".

المصدر : الفرنسية