أفاد تقرير لمركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب في مصر بأن حالات القتل من قبل رجال الشرطة المصرية تضاعفت بالأشهر الستة الأخيرة إلى 754 حالة مقابل 326 حالة خلال العام الماضي كله.

وذكر تقرير النديم -الذي قال إنه كشف حساب لتوثيق جرائم أمنية وقعت خلال عامين من حكم السيسي- أنه في العامين الماضيين وقعت 1083 حالة قتل على يد رجال الأمن منها ست حالات في الستة أشهر الأولى من حكم عبد الفتاح السيسي في الفترة بين 8 يوليو/تموز 2014 و31 ديسمبر/كانون الأول 2014.

ووفقا للتقرير الذي قال المركز إنه عبارة عن رصد من الإعلام الإلكتروني والورقي، فقد تزايدت النسبة في 2015 لتبلغ 326 حالة في الفترة بين 1 يناير/كانون الثاني 2015 و31 ديسمبر/كانون الأول 2015، ثم تضاعفت في الستة أشهر الأخيرة من العام الجاري (2016) لتصل 754 حالة.

وأشار التقرير إلى أن 239 حالة وفاة وقعت في أماكن الاحتجاز منها 53 حالة وقعت في الستة أشهر الأولى من عام 2014 في الفترة من 8 يوليو/تموز 2014 إلى 31 ديسمبر/كانون الأول 2014، في حين تزايدت نسبتها لتبلغ 135 في السنة التالية لحكم السيسي، أي في الفترة من 1 يناير/كانون الثاني 2015 إلى 31 ديسمبر/كانون الأول 2015، ثم وقعت 31 حالة في الفترة من 1 يناير/كانون الثاني 2016 إلى 7 يوليو/تموز 2016.

وأشار التقرير إلى سقوط 915 قتيلا ضحايا للتعذيب في أماكن الاحتجاز، 78 منهم في الستة أشهر الأولى، أي في الفترة من 8 يوليو/تموز 2014 إلى 31 ديسمبر/كانون الأول 2014, وتضاعفت النسبة بشكل كبير في العام 2015 لتبلغ 601، بالإضافة إلى 236 حالة في الفترة بين 1يناير/كانون الثاني 2016 إلى 7 يونيو/حزيران 2016.

المصدر : أسوشيتد برس,الصحافة المصرية