أفادت مصادر في المعارضة السورية المسلحة بمقتل العقيد بكور السليم قائد قوات أحمد العبدو التابعة للمعارضة المسلحة في القلمون الشرقي ورئيس غرفة عمليات الجبهة الجنوبية، جراء تفجير مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية نفسه أمام أحد المقرات.

والعقيد بكور السليم هو عضو مؤتمر الرياض وعضو الهيئة العليا للمفاوضات، وقد انشق عن جيش النظام في منتصف عام 2012، وشارك في تأسيس المجلس العسكري الثوري في دمشق وريفها.

وأشارت المصادر إلى أن التفجير أدى أيضا إلى مقتل ثلاثة ضباط آخرين كانوا موجودين في المقر الذي وقع فيه التفجير.

وقد نعت الهيئة العليا للمفاوضات مقتل السليم. وقالت في بيان إن "السليم كرّس حياته للدفاع عن الشعب السوري", مؤكدة أنها "ماضية في سبيلها حتى تتطهر البلاد من قوى الظلم والقمع والإرهاب التي عاثت في الأرض فسادا".

وتخوض القوات التي يقودها السليم منذ مطلع عام 2014 معارك عنيفة ضد تنظيم الدولة في منطقة القلمون الشرقي في ريف دمشق، وتعد من الفصائل الملتزمة بمفاوضات جنيف.

وكانت قوات أحمد العبدو -التابعة للجيش الحر- قد تمكنت أوائل الشهر الجاري من السيطرة على حاجزي ظاظا وكبد لتنظيم الدولة الواقعين على الطريق الدولي دمشق–بغداد شمال شرق منطقة بير قصب في بادية الشام بالقلمون الشرقي.

المصدر : الجزيرة