قال مراسل الجزيرة إن عددا من المدنيين قتلوا وجرح آخرون في قصف مكثف لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على أحياء في تعز، بينما استطاعت قوات الجيش والمقاومة الشعبية استعادة مواقع في المدينة وما حولها.

وأفاد المراسل بمقتل خمسة مدنيين من أسرة واحدة جراء قصف منزلهم في حي الثورة وسط تعز بصاروخ كاتيوشا من قبل مليشيا الحوثي.

ويواصل الحوثيون قصف مدينة تعز بشكل مكثف بصواريخ الكاتيوشا والمدفعية منذ فجر أمس الثلاثاء، وطال القصف منطقة تل البركاني وسط المدينة وأحياء المطار القديم و"صيْنَة" حيث قتلت امرأة وأصيب 16 مدنيا.

ورغم هدنة دخلت حيز التنفيذ في 11 أبريل/نيسان الماضي، تستمر المعارك شبه اليومية في تعز بين الحوثيين وقوات صالح من جهة وقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة أخرى، كما يستمر قصف الحوثيين على مناطق آهلة بالسكان.

وكانت الحكومة اليمنية قد طالبت في وقت سابق الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإجراء تحقيق فوري بما يحدث في مدينة تعز، واتهمت الحوثيين بمحاولة إفشال مفاوضات السلام بين الأطراف اليمنية المتصارعة التي تجري في دولة الكويت.

وعلى الصعيد الميداني، أفادت مصادر أمنية بأن المقاومة الشعبية والجيش استطاعا أمس الثلاثاء استعادة مواقع كانت خاضعة لسيطرة الحوثيين في المحافظة، بعد معارك أسفرت عن مقتل نحو عشرين من قوات الحوثيين.

وأكدت المصادر لوكالة الأناضول أن قوات الجيش والمقاومة سيطرت على مواقع في منطقة ثعبات، وأخرى في الوازعية غربي تعز، وعلى منازل يتخذها الحوثيون مواقع للقناصة في حي الإذاعة شرقي تعز، وتقدمت نحو مسجد حارة قريش.

من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن شهود عيان بأن أربع قذائف كاتيوشا أُطلِقت من الأراضي اليمنية على أحد شوارع الحي الغربي من مدينة صامطة جنوبي السعودية، وأضاف أن القذائف أحدثت إصابتين في عربة مارة في الشارع.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة