قضت محكمة جنايات قنا جنوب مصر بالإعدام على 25 شخصا من قبيلتي الهلايل والدابودية على خلفية اشتباكات قبلية وقعت عام 2014 وخلّفت عشرات القتلى والمصابين من أفراد القبيلتين.

وحكم على 25 شخصا بالإعدام من بين 164 شخصا اتهموا بقتل 28 شخصا، في اشتباكات بين عائلتين في أبريل/نيسان 2014.

وصدرت أحكام الإعدام حضوريا على 16 من المتهمين بينما حكم على التسعة الآخرين غيابيا، بحسب مصدر قضائي. 

كما أصدرت المحكمة أحكاما بالسجن ترواح بين السجن المؤبد (25 عاما) والحبس سنتين على 39 متهما آخر، بينما برّأت مئة من المتهمين.

وجاءت أحكام الإعدام بعد ثلاثة أسابيع من قرار القاضي إحالة أوراق 26 متهما من قبيلتي الهلايل والدابودية إلى المفتي.

ونسبت تحقيقات النيابة للمتهمين ارتكاب جرائم قتل، والشروع في القتل، وحيازة سلاح دون ترخيص، وترويع المواطنين.

وكانت الاشتباكات بين قبيلتي الهلايل والدابودية قد اندلعت على خلفية مشاجرة في إحدى المدارس، وقد تدخلت الحكومة بين الطرفين وشكلت حينها لجانا للمصالحة وتقصي الحقائق.

واستمرت الاشتباكات عدة أيام وسط فشل أمني في احتوائها، وأودت في حينها بحياة 28 شخصا من أفراد القبيلتين، فضلا عن إصابة آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات