قضت محكمة جنايات الجيزة الثلاثاء بالسجن المؤبد على 22 من رافضي الانقلاب، والسجن ثلاث سنوات على ستة آخرين وبتبرئة ثمانية متهمين في القضية المعروفة إعلاميا بخلية الصواريخ.

وكانت النيابة العامة قد أحالت المتهمين إلى المحاكمة بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة قبل أكثر من عامين بتهمة الانضمام إلى جماعة تأسست على غير أحكام القانون، وصناعة هياكل صواريخ لتسليمها إلى حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

وقالت السلطات إن المتهمين سعوا لتجنيد بعض من كانوا يشاركون من أعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان المسلمين في اعتصام رابعة العدوية في القاهرة واعتصام النهضة في الجيزة.

ونظم الاعتصامان قبل فترة وجيزة من الانقلاب الذي أطاح بالرئيس المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي وفضتهما السلطات في أغسطس/آب 2013 وقتل مئات من المعتصمين وعدد محدود من أفراد قوات الأمن.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن مصدر قانوني فضل عدم الكشف عن هويته قوله إن الحكم الذي صدر الثلاثاء  يُعد "أوليا قابلا للطعن" أمام محكمة النقض، أعلى محكمة للطعون في مصر، بعد استلام هيئة الدفاع الحكم خلال 60 يومًا من صدوره.

وقد دافع محامو المتهمين ببطلان تحريات النيابة لكونها مكتبية ولا تمت إلى الواقع بصلة على حد قولهم.

كما قررت محكمة جنايات الجيزة في جلستها المنعقدة برئاسة المستشار معتز خفاجي، أمس الثلاثاء تأجيل إعادة محاكمة محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان و36 آخرين من قيادات وأعضاء الجماعة، إلى جلسة الثالث من أغسطس/آب المقبل، في القضية المعروفة إعلاميا بقضية "غرفة عمليات رابعة". 

وتتضمن القضية اتهامات بإعداد وتنفيذ مخطط إرهابي يقوم على حرق وتدمير منشآت الدولة والمصالح الحكومية والمرافق والمؤسسات العامة.

المصدر : الجزيرة + وكالات