أقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الثلاثاء رئيس المخابرات ومدير عام شبكة الإعلام العراقي (التلفزيون الرسمي) والرؤساء التنفيذيين لستة بنوك مملوكة للدولة، وكلهم عينوا خلال حكم سلفه نوري المالكي.

وقال مكتب العبادي في بيان إنه أمر "بتعيين مدراء جدد في كل من المصرف التجاري ومصرف الرافدين ومصرف الرشيد والمصرف العقاري والمصرف الصناعي والمصرف الزراعي، وذلك بهدف تنشيط القطاع المصرفي والسير بالإستراتيجية الوطنية لتنشيط الاقتصاد وخلق فرص عمل وتنفيذ إطلاق القروض للمشاريع الصناعية والسكنية والتجارية للمواطنين بأفضل صيغة وحسب خطط الحكومة".

كما أصدر العبادي أمرا بإعفاء رئيس جهاز المخابرات الوطني زهير الغرباوي من منصبه الذي يشغله منذ عدة سنوات، واختيار مصطفى الكاظمي بدلا عنه.

وأمر العبادي أيضا بإحالة مدير عام شبكة الإعلام العراقي الحكومية محمد الشبوط إلى التقاعد، وكلف فيصل راضي ريكان بإدارة الشبكة لحين اختيار رئيس جديد لها.

ولم يذكر العبادي سببا لإقالة هؤلاء، لكن وكالة رويترز تقول إن رئيس الوزراء يسعى لتنفيذ إصلاحات لتحسين الاقتصاد والقضاء على الفساد وانعدام الكفاءة بالمؤسسات الحكومية فيما يهدف جزئيا لدعم عملية عسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

واحتدمت الأزمة السياسية في العراق منذ مارس/آذار الماضي عندما سعى العبادي لتشكيل حكومة من المختصين (تكنوقراط) بدلا من الوزراء المنتمين لأحزاب، في محاولة لمكافحة الفساد، لكن الأحزاب النافذة -وبينها جماعات شيعية- عرقلت تمرير حكومته الجديدة، فيما تشكل الأزمة أكبر تحد سياسي حتى الآن للعبادي.

وقرر وزراء "التحالف الكردستاني" اليوم الثلاثاء إنهاء مقاطعتهم لاجتماعات الحكومة بعد نحو شهر من التغيب عن الاجتماعات الرسمية احتجاجا على آليات التعديل الوزاري التي اعتمدها العبادي.

المصدر : الجزيرة + وكالات