حذّر وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان خلال جولة ميدانية له على الحدود مع لبنان وسوريا "أيا كان" من اختبار إسرائيل، في إشارة إلى هجمات محتملة من حزب اللبناني أو جهة أخرى داخل الأراضي اللبنانية أو السورية.

وقال ليبرمان -في تصريحات له اليوم خلال الجولة الميدانية الأولى له منذ تعيينه نهاية مايو/أيار الماضي وزيرا للدفاع- إن "المشروع الوحيد لدى إسرائيل في هذه المناطق هو الحفاظ على الهدوء، ومن الأفضل لأي كان ألا يحاول اختبار الجيش الإسرائيلي".

ويأتي تحذير ليبرمان في وقت أنهى فيه الجيش الإسرائيلي تدريبات على محاكاة ما يصفها بأكبر حرب رقمية يتوقع اندلاعها ضد حزب الله في لبنان عام 2020، وشارك 150 مقاتلا وضابطا من وحدة "جولاني" وقوات المدرعات لمدة يومين في تدريبات على نظام الحواسيب.

وركزت التدريبات على تطوير وسائط للحرب المستقبلية المحتملة ضد حزب الله، وكان هدفها تدريب المقاتلين على ميدان الحرب المستقبلية بعد خمس إلى عشر سنوات.

وتدرب الجنود الإسرائيليون على احتلال قرى لبنانية تخضع لحزب الله، وقتال قوات للحزب من خلال شاشات عرض حديثة، وعبر حواسيب عملاقة، حسب صحفيين إسرائيليين سمح لهم بمتابعة التدريبات.

المصدر : الجزيرة