انتقد علي فضل الله -أحد رجال الدين الشيعة في لبنان- تحويل الصراعات السياسية بالمنطقة إلى فتن طائفية تستنزف الموارد والدماء لحساب "الذين يملكون خيوط اللعبة"، ورأى أن المشكلة بلغت حدا افتقد فيه الناس الإحساس بآلام الآخرين لمجرد اختلافهم معهم.

وفي كلمة جماهيرية بقرية بنهران (شمالي لبنانقال فضل الله إن المشكلة تكمن في فقد الحس الإنساني المفتوح على الآخر وإضفاء الطابع الطائفي على كل شيء، حتى على مستوى الألم، "بحيث لا نتألم إلا لألم الذين ينتمون إلينا".

ودعا فضل الله إلى التمسّك بالعدل مهما كانت الظروف، لا سيما في الواقع السياسي، مما يساعد على تخفيف التوترات والعصبيات، كما دعا إلى نبذ الفتن الطائفية والمذهبية والقومية التي تستنزف الموارد والدماء في المنطقة لحساب "الذين يملكون خيوط اللعبة".

ورأى أن ما يجري في المنطقة ليس صراعا مذهبيا، بل هو صراع سياسي تستخدم فيه مفردات وشعارات مذهبية.  

كما طالب الشيخ اللبناني بالعمل على جعل بلاده نموذجا للتعايش والتلاقي بين كل الديانات والمذاهب، مبينا أن علماء الدين يتحملون مسؤولية كبيرة في هذا الصدد.

المصدر : الجزيرة