أكد مصدر عسكري في مجلس شورى مجاهدي درنة (أقصى شرقي ليبيا) أن عناصره تمكنوا من قتل ثلاثة مسلحين ينتمون لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر -وهم أردني وسوري وليبي- أثناء اشتباك مسلح معهم في نقطة تفتيش يتمركز فيها مقاتلون من المجلس بمنطقة الحيلة جنوب درنة.

وأكد المصدر أن أوراقا ثبوتية وجدت مع القتلى تتضمن مراسلات بين مسؤولين أمنيين في شرق ليبيا تدعو إلى تسهيل سفر أحدهم عبر مطار الأبرق الخاضع لنفوذ حفتر.

وقال المصدر إن طائرتين حربيتين تابعتين لحفتر شنتا أكثر من 25 غارة جوية على مواقع لمقاتلي المجلس عقب الاشتباك.

ومنتصف الشهر الماضي كان مجلس شورى درنة قد دعا إلى النفير العام بعد إعلان قوات حفتر استعدادها لاقتحام المدينة. 

ووصف المجلس حينها قوات حفتر بالمليشيات اﻹجرامية، وتوعد من يتعاون معها من داخل درنة بالملاحقة والعقاب. 

وجدد المجلس اتهامه لقوات حفتر بالتعاون مع تنظيم الدولة الإسلامية وتأمين انسحاب مقاتليه من ضاحية الفتايح شرق درنة نحو سرت

يشار إلى أن مقاتلي مجلس درنة إسلاميون، ومعظم قادته كانوا سجناء في عهد القائد الليبي الراحل معمر القذافي

وكان المجلس تصدى لتنظيم الدولة وطرده من المدينة وضواحيها في عمليات عسكرية استغرقت أكثر من عام.

المصدر : الجزيرة