قالت مصادر للجزيرة إن نحو ستين عنصرا من الجيش العراقي والمليشيات قتلوا وأصيب عشرات آخرون خلال مواجهات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة الأزركية التابعة للصقلاوية شمال غرب الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي العراق، في وقت تراجع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن قرار إقالة قائد عمليات الفلوجة.

ومن جهتها، بثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة تسجيلا مصورا لجانب من المواجهات في منطقة الأزركية، وأفادت بأن مسلحي التنظيم أحرقوا عشر عربات من نوع همر، واستولوا على خمس أخرى إضافة إلى سلاح وعتاد.

يأتي ذلك في وقت أفاد شهود عيان بأن القوات العراقية والمليشيات اضطرت إلى الانسحاب إلى الجهة الشمالية الغربية من الصقلاوية.

وكانت طائرات السوخوي العراقية قد تمكنت أمس السبت من تدمير ثمانية مقرات لتنظيم الدولة قرب عامرية الفلوجة وشرق مدينة الرمادي.

وذكر بيان نشرته قيادة عملية الأنبار أن "طيران الجيش والقوة الجوية مستمر في قصف مواقع تنظيم الدولة في الأنبار تمهيدا لاقتحام المدن من قبل القوات الأمنية".

video

إقالة وتراجع
وفي السياق، قالت مصادر عسكرية في قيادة العمليات المشتركة في محافظة الأنبار إن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تراجع عن قرار إقالة الفريق عبد الوهاب الساعدي قائدا لعمليات الفلوجة بعد ساعات من قرار سابق يقضي بعزله وتعيين معاون قائد جهاز مكافحة الإرهاب اللواء سامي العارضي بدلا منه.

وأضافت المصادر أن العبادي كان قد أبلغ قيادة العمليات المشتركة في محافظة الأنبار بقراره، لكن قيادات الحشد الشعبي مارست ضغطا كبيرا أرغمته بالنهاية على التراجع عن قراره ليعود الساعدي إلى قيادة عمليات الفلوجة بعد ساعات من قرار عزله.

وفي وقت سابق أمس أقر العبادي بوقوع انتهاكات في الفلوجة، وأمر بملاحقة المتهمين خلال مشاركتهم في الحملة العسكرية لاستعادة الفلوجة.

وأضاف "إننا لا نقبل بأي تجاوز، وأكدنا على الجهات الأمنية أن تراعي حقوق الإنسان، وتحترم كرامتهم".

video

فرار وغرق
على صعيد مواز، قالت مصادر طبية وأخرى أمنية عراقية إن 13 طفلا وخمس نساء قضوا غرقا في نهر الفرات خلال محاولتهم عبور النهر من جهة قرى زوبع, التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة, باتجاه عامرية الفلوجة التي تسيطر عليها القوات الأمنية العراقية والحشد العشائري.

وأضافت المصادر أن مئات العائلات الفارة من الفلوجة ومحيطها تعبر نهر الفرات خلال اليومين الماضيين بقوارب وطوافات غير آمنة.

ودخلت عملية استعادة الفلوجة، التي بدأتها القوات العراقية مدعومة من مليشيات الحشد الشعبي وقوات الحشد العشائري، يومها الرابع عشر، وقتل في الأيام الماضية عشرات من القوات العراقية والعناصر الموالية لها، واتهمت تلك القوات بارتكاب تجاوزات في حق المدنيين بالمدينة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة منذ يناير/كانون الثاني 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات