قال المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن العميد أحمد عسيري إن تقرير الأمم المتحدة بشأن انتهاكات حقوق الأطفال في اليمن يحمل معطيات متناقضة وغير مبنية على أسس منهجية صحيحة.

كما أكد عسيري وجود ضعف لدى الأمم المتحدة في آليات استقاء المعلومات الميدانية.

وأضاف في اتصال مع الجزيرة "من أين استقوا معلوماتهم على الأرض، لدينا معلومات مؤكدة أن الأمم المتحدة تخاطب الانقلابيين في صنعاء بمسميات وزارة الخارجية اليمنية، في الوقت الذي لا تعترف فيه بالحكومة الناتجة عن الانقلاب".

ووجه عسيري رسالة إلى الأمم المتحدة مفادها أن الطريق الوحيد لاستقاء المعلومات المدققة هو الحكومة اليمنية الشرعية.

ويوم الخميس أدرج الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن على قائمة سوداء سنوية بالدول والجماعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال خلال الصراعات.

وذكر تقرير الأمم المتحدة أن التحالف مسؤول عن 60% من وفيات وإصابات الأطفال العام الماضي، شملت قتل 510 أطفال وإصابة 667. وقال التقرير إن التحالف نفذ نصف الهجمات التي تعرضت لها مدارس ومستشفيات.

وقال بان في التقرير "زادت بشكل كبير الانتهاكات الصارخة ضد الأطفال نتيجة احتدام الصراع".

ويدرج التقرير في القائمة السوداء الجماعات التي "تتورط في تجنيد واستغلال الأطفال والعنف الجنسي ضدهم وقتلهم وتشويههم والهجمات على مدارس أو مستشفيات ومهاجمة أو التهديد بمهاجمة الأفراد ذوي الحماية وخطف الأطفال".

المصدر : الجزيرة + وكالات