قررت وزارة التربية والتعليم في مصر إلغاء اختبار مادة التربية الدينية للثانوية العامة بعد تسريبه اليوم الأحد وتداوله على مواقع التواصل الاجتماعي قبل توزيعه داخل لجان الامتحان.

وحددت الوزارة يوم 29 يونيو/حزيران الجاري موعداً جديداً للاختبار، علما بأن اختبارات الثانوية العامة تحظى باهتمام كبير في مصر بالنظر إلى أنها تؤهل الطالب للدراسة الجامعية حسب النتيجة التي يحققها في هذه الاختبارات.

وقال وزير التربية والتعليم المصري الهلالي الشربيني إنه "يجري اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المتورطين في الواقعة".

وكان التلفزيون المصري نقل عن مسؤول بوزارة التعليم أن اختبار مادة اللغة العربية سُرّب أيضاً قبل أداء الطلاب للامتحان اليوم، لكنّ الوزارة لم تلغه.

وأعلنت الوزارة السبت عن إلقاء القبض على مواطن أنشأ صفحة على موقع "فيسبوك" بهدف "الإخلال بأعمال امتحانات الثانوية العامة".

الجدير بالذكر أن 560 ألف طالب وطالبة بالثانوية العامة أدوا اليوم الأحد امتحان مادتي اللغة العربية والتربية الدينية في 1574 لجنة موزعة على أربعة قطاعات على مستوى الجمهورية، قبل أن يتم إلغاء امتحان مادة التربية الدينية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة