قالت مصادر يمنية إن اشتباكات عنيفة اندلعت اليوم الجمعة في منطقة ذوباب تعد الأقوى منذ بدء الهدنة، في حين دارت مواجهات عنيفة بحي الجميلية في مدينة تعز، وتتواصل معارك الكر والفر في مناطق بشبوة.

وذكرت المصادر أن معارك عنيفة تدور على جميع الجبهات في مديرية ذوباب وفي حدود مديرية المضاربة في محافظة لحج (جنوب غرب اليمن) مع مديرية الوازعية في محافظة تعز (جنوب غرب)، حيث يحاول الحوثيون التقدم، بينما تتصدى المقاومة لمحاولاتهم.

وفي مدينة تعز، قالت المصادر إن مواجهات عنيفة دارت بين المقاومة الشعبية ومليشيا الحوثي في حي الجحملية.

وتعرض الحي لدمار واسع النطاق بعد تفجير مليشيا الحوثي 35 منزلا في نطاق الحي فقط لمنع تقدم قوات المقاومة.

وتشهد محافظة تعز خروقا يومية لوقف إطلاق النار الهش الذي بدأ في العاشر من أبريل/نيسان الماضي ممهّدا لمشاورات السلام الجارية في الكويت.

 المعارك في محافظة شبوة تشهد كرا وفرا بين الحوثيين والمقاومة (الجزيرة)

معارك شبوة
وفي جبهة أخرى، تتواصل الاشتباكات في محافظة شبوة (شرق) بين الجيش اليمني والمقاومة الشعبية من جهة ومسلحي الحوثي من جهة ثانية، حيث أعلنت مصادر أمس مقُتل نحو ثلاثين مسلحا في المعارك العنيفة، معظمهم من الحوثيين.

وشنّ الحوثيون الخميس هجوما عنيفا من اتجاهين، لفك الحصار عن مسلحيهم في منطقة الصفراء بمديرية عسيلان في شبوة، لكن الجيش والمقاومة الشعبية تمكنا من صد الهجوم وقتلوا نحو 21 مسلحا حوثيًّا وأسروا ثلاثة.

وتدور منذ أيام معارك عنيفة في المحافظة، خاصة في بجيلان وعسيلان، سيطر فيها الجيش والمقاومة على مواقع مهمة من الحوثيين، قبل أن يستعيد الحوثيون لاحقا اثنين منها.

وتأتي المعارك في أنحاء اليمن في وقت تتدهور فيه الأوضاع الإنسانية بالبلاد، وحذر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك الجمعة من خطورة الأوضاع الإنسانية، مبينا أن محنة الشعب اليمني أصبحت أسوأ من أي وقت مضى رغم الهدنة المفترضة ومشاورات الكويت.

وقال المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أمس إن المشاورات شهدت إعادة خلط للأوراق خلال الأيام الماضية، مبينا أن الحل قريب لكنه ليس بسيطا لاعتماده على استعداد الطرفين لتقديم تنازلات، على حد قوله.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة