بلغ عدد القتلى في حلب اليوم الجمعة أكثر من 65 جراء قصف روسي وسوري، كما سقط قتلى وجرحى جراء غارات في إدلب ودير الزور، بينما أحرزت المعارضة المسلحة تقدما في معارك بريف حلب.

وأفاد مراسل الجزيرة أن أكثر من 65 شخصا بينهم أطفال قتلوا في غارات ببراميل متفجرة ألقتها طائرات روسية وأخرى للنظام السوري على مدينة حلب، وشمل قصف قوات النظام حافلات تقل مدنيين على طريق الكاستيلو شمال حلب.

وأضاف المراسل أن المعارضة المسلحة تمكنت من صد هجوم تنظيم الدولة على مدينة مارع بريف حلب الشمالي، كما قالت مصادر المعارضة إنها قتلت عددا من مسلحي التنظيم أثناء صدها هذا الهجوم.

وأكدت مصادر للجزيرة أن المعارضة المسلحة أسرت مقاتلين إيرانيين بمعارك جنوب حلب، في حين ذكرت وكالة مسار برس أن المعارضة سيطرت على مستودعات خان طومان وقريتي الحميرة ومعراتة، وأنها أسرت في الأخيرة مقاتلين من مليشيات عراقية، كما تمكنت من قتل جنود بقوات النظام وتدمير دبابة.

وفي إدلب، قال مراسل الجزيرة إن مدنيا قتل وجرح 35، بينهم متطوع في الدفاع المدني، جراء غارات بقنابل عنقودية شنتها طائرات روسية على مدينة سراقب التي تخضع للمعارضة المسلحة، ما أدى أيضا إلى دمار كبير لحق بالأبنية والممتلكات.

وأكد ناشطون بإدلب أن القصف الجوي طال بلدات إبلين وكريز والكندة، ما دفع قوات المعارضة للرد بقصف بلدتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام.

video

وفي هذه الأثناء، قالت مصادر للجزيرة إن ١٠ سقطوا بين قتيل وجريح في غارات على بلدة البوليل شرقي دير الزور الخاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية، بينما لم تُعرف هوية الطائرات التي نفذت الغارات.

من جهتها قالت شبكة شام إن معارك وقعت بين المعارضة وقوات النظام بالريف الجنوبي لحماة وفي درعا المحطة، وأضافت أن طائرات روسية وسورية قصفت بلدات حربنفسه والزارة واللطامنة وأثريا في حماة، وكذلك بلدات غرناطة وعز الدين وقنيطرات والوازعية في حمص، وجبل الأكراد في اللاذقية، ومناطق عدة بمحيط دمشق.

المصدر : الجزيرة + وكالات