أعلن الجيش العراقي اليوم الأربعاء مقتل نحو ستين من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في قصف جوي استهدف أرتالهم الليلة الماضية جنوب الفلوجة.

واستهدفت طائرات مروحية عراقية رتلا كبيرا للعربات العسكرية والسيارات التابعة للتنظيم أثناء انسحاب الرتل من مناطق الحصي والشمامية والأهوار بمحيط عامرية الفلوجة جنوب المدينة.

وأضافت المصادر أن نحو 250 سيارة وعربة عسكرية فيها المئات من مقاتلي التنظيم انسحبت الليلة الماضية من تلك المناطق باتجاه الطريق المكسر، ومن ثم إلى منطقة الرزازة المرتبطة بالصحراء الغربية للأنبار.

لكن خلال عملية الانسحاب شنت المروحيات العراقية غارة على رتل السيارات والعربات العسكرية في منطقة المكسر خلال مروره بمقر اللواء ثلاثين التابع للفرقة الثامنة بالجيش العراقي.

وأسفرت الغارة عن تدمير نحو أربعين عربة عسكرية وسيارة تابعة للتنظيم واستيلاء الجيش العراقي على عربات وأسلحة وعتاد تركه التنظيم في مكان الحادث.

هجمات انتحارية
كما قالت مصادر عراقية إن أكثر من ثلاثين من القوات الأمنية والحشد العشائري قتلوا في هجوم واسع لتنظيم الدولة جنوب غرب مدينة الفلوجة.

وأضافت المصادر أن "انتحاريين" هاجموا مواقع للقوات العراقية في منطقتي الفحيلات والبويوسف شمال عامرية الفلوجة.

وكانت مصادر أمنية بقيادة عمليات الأنبار أفادت أمس الثلاثاء بأن أكثر من عشرين من القوات العراقية والحشد العشائري قتلوا بهجوم واسع لتنظيم الدولة على مناطق كانت القوات العراقية قد استعادتها بجنوب غرب الفلوجة.

وأضافت المصادر الأمنية أن مسلحي التنظيم وصلوا إلى الخطوط الأمامية للقوات العراقية، وأحرقوا عددا من الآليات العسكرية في مواقع تابعة لهذه القوات قبل أن ينسحبوا إلى منطقة الحصي المجاورة التي ما زالوا يسيطرون عليها.

وكانت القوات العراقية قد بدأت، بمساندة مليشيات الحشد الشعبي ودعم طيران التحالف الدولي منذ 23 مايو/أيار الماضي، عملية عسكرية كبرى لاستعادة السيطرة على الفلوجة، وأعلنت استعادتها الأحد الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات