تجددت الاشتباكات بين المصلين في المسجد الأقصى وشرطة الاحتلال بعد أن اقتحمت فجأة باحات المسجد لحماية المستوطنين، وأفادت وسائل إعلام فلسطينية بأن التوتر هو سيد الموقف هناك.

وأفاد مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال اقتحمت المسجد الأقصى صباح اليوم برفقة مجموعة من المستوطنين بشكل مفاجئ، وأطلقت الرصاص المطاطي خلال عملية الاقتحام.

وأضاف أن قوات الاحتلال أغلقت أبواب المسجد القبلي، وحاصرت المصلين داخله لتأمين جولات المستوطنين.

ووفقا لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) فإن التوتر الشديد هو سيد الموقف في المسجد، كما أن هذه الحالة بدأت تمتد إلى حارات وشوارع وأسواق القدس القديمة المتاخمة للأقصى بعد شيوع احتمال اقتحامات جديدة للمسجد من قبل المستوطنين.

بدوره أكد مدير دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عزام الخطيب للأناضول أن اشتباكات تدور في هذه الأثناء بين المصلين والقوات الإسرائيلية في ساحات المسجد الأقصى.

وكان خمسة فلسطينيين قد أصيبوا أمس في مواجهات مع شرطة الاحتلال التي اقتحمت باحات الأقصى، واعتقل أربعة من المصلين المعتكفين، بينهم ثلاثة أفارقة.

وطالب مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني أمس "بالسرعة في توفير حماية للمسجد الأقصى في ظل التخوف من حدوث مجزرة جراء التوتر القائم"، وفق تعبيره.

ويقول مسؤولون فلسطينيون إن السلطات الإسرائيلية اعتادت منع المستوطنين من الدخول إلى الأقصى في الأيام العشرة الأخيرة من رمضان، لكنها هذه المرة سمحت لهم بشكل يستفز مشاعر المصلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات