يلتقي اليوم الأحد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزير الخارجية الأميركي جون كيري في روما، قبيل تقرير متوقع للرباعية الدولية يدين النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، كما يبحث الجانبان أيضا الأزمة السورية.

وقال ديوان نتنياهو إنه سيغادر عقب الجلسة الأسبوعية لحكومته، وإن المباحثات التي سيجريها في روما ستركز بشكل خاص على القضيتين الفلسطينية والسورية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول إسرائيلي الأربعاء قوله إن كيري ونتنياهو سيبحثان "المسائل المتعلقة بالسلام والأمن".

غير أن مراقبين لفتوا إلى أن الاجتماع يأتي مباشرة قبل أن تنشر اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) تقريرا عن سبل إحياء جهود السلام، ومن المرجح أن تنتقد اللجنة في تقريرها سياسة الحكومة الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي قال الأربعاء ان "تقرير اللجنة الرباعية سيشمل التوصيات التي من شأنها أن تساعد في إيضاح المناقشات الدولية تجاه أفضل السبل للدفع باتجاه حل الدولتين".

وبحسب كيربي، فإن التقرير سيعكس "بشكل كبير" الآراء السابقة للجنة الرباعية الصادرة في سبتمبر/أيلول الماضي، مشددا على أن "النشاط الاستيطاني المتواصل، والعدد الكبير لعمليات هدم البيوت الفلسطينية" كانت "خطيرة بطريقة تشكل تهديدا على جدوى" حل الدولتين.

وفي وقت سابق، قال مسؤول فلسطيني لوكالة لأناضول إن التقرير الذي أعده مندوبون من اللجنة الرباعية يحدد المخاطر التي تهدد حل الدولتين، وسبل الحفاظ على هذا الحل في ظل توقف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية منذ أبريل/نيسان 2014 بسبب النشاط الاستيطاني.

وكان نتنياهو أجرى مؤخرا اتصالا هاتفيا مع مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، وناقش أيضا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "الجوانب الرئيسية لعملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية"، وفقا لمصدر روسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات