تعرضت مدينة تعز مجددا لقصف شديد من قبل مليشيا الحوثي، بينما شن التحالف العربي غارات على مواقع المليشيا بمحافظة لحج (جنوب)، وقتل عدد من الحوثيين والموالين لهم بهجمات للمقاومة في محافظة البيضاء، حيث أحرزت تقدما في المعارك.

وأفادت مراسلة الجزيرة في تعز (وسط) هديل اليماني باشتداد القصف بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة فجر اليوم الأحد على مواقع للجيش الوطني والمقاومة الشعبية والأحياء السكنية القريبة منها.

وأضافت المراسلة أن الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بدؤوا منذ منتصف الليل شن هجمات بصواريخ الكاتيوشا من عدة محاور على محيط اللواء 35 التابع للجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

كما أشارت إلى سقوط ضحايا بين قتيل وجريح في صفوف المدنيين لدى استهداف الأحياء السكنية في مناطق مختلفة من المدينة.

وفي محافظة البيضاء، سيطرت المقاومة الشعبية على مبنى السلطة المحلية بمديرية القريشية بعد معارك مع مليشيا الحوثي وصالح.

وأكد شهود عيان أن المقاومة شنت هجوما مباغتا من عدة اتجاهات تمكنت خلاله من السيطرة على مبنى مديرية القريشية ومواقع أخرى، وأسفرت الهجمات عن مقتل نحو عشرين من الحوثيين وحلفائهم.

وتشهد محافظة البيضاء مواجهات مسلحة منذ أكثر من عام بين المقاومة والحوثيين وقوات المخلوع، خلفت عشرات القتلى والجرحى وآلاف النازحين، وتوصف البيضاء بأنها "بؤرة استنزاف" بالنسبة للحوثيين، نظرا إلى العدد الكبير من المسلحين الذين خسرتهم في جبهاتها.

video

غارات التحالف
وإلى الجنوب، قال مراسل الجزيرة إن طيران التحالف شن أربع غارات مستهدفا مليشيا الحوثي وقوات صالح في عدة مواقع بمنطقة كرش بمحافظة لحج، وأشار إلى أن المقاومة قصفت مواقع للحوثيين الذين كانوا قد سيطروا على مناطق بالمحافظة قبل أيام.

كما شنت قوات المقاومة والجيش الوطني هجوما كبيرا من عدة محاور على مواقع الحوثيين في مديرية الغيل، أحد أهم معاقلهم جنوب غرب محافظة الجوف (شمال شرق صنعاء).

وفي محافظة صنعاء، قتل أكثر من عشرين مسلحا من قوات الرئيس المخلوع وجرح عشرات في صفوفها بمواجهات في "فرضة نهم".

وأكدت مصادر في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بالمحافظة أن الاشتباكات اندلعت جراء هجوم شنته مليشيا الحوثي وصالح على موقع "رشح" التابع للجيش الوطني في "جبل يام" شمال معسكر فرضة نهم بمحافظة صنعاء، وقتل جندي وجرح ثلاثة من أفراد الجيش الوطني والمقاومة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة