قال هادي العامري القيادي في الحشد الشعبي وزعيم مليشيا بدر إن الحشد شارك في معارك استعادة السيطرة على الفلوجة من تنظيم الدولة الإسلامية بطلب وإلحاح من رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وأكد العامري أنه لم تتم استعادة السيطرة على  الكرمة والصقلاوية إلا بعد مشاركة الحشد، وأشار إلى أن استعادة الفلوجة سيعلنُ عنها خلال يوم أو يومين، ولكن ليس كامل منطقة الفلوجة لأن العمليات العسكرية ما زالت مستمرة فيها.

وأضاف "لا يمكن الإعلان أنه تم تحرير الفلوجة بشكل كامل خوفا من أن نقع في الخطأ الذي وقعنا فيه في عملية الرمادي عندما أعلنوا ولا زالت جزيرة الخالدية إلى اليوم غير محررة، ولا زالت العمليات العسكرية فيها مستمرة، ولا زال الجيش العراقي إلى اليوم يقدم الضحايا".

كما أشار إلى أن الإعلان عن استعادة السيطرة على الفلوجة بشكل كامل لن يتم إلا بعد استعادة المنطقة الممتدة من عامرية الفلوجة إلى منطقة الزوية والحلابسة.

من جانب آخر، أكد العامري أن مليشيا الحشد الشعبي ستشارك في معارك استعادة الموصل "رغما عن الجميع".

وكانت مصادر أمنية عراقية وأخرى صحفية أكدت في وقت سابق تورط مليشيا الحشد الشعبي في نهب وحرق المنازل بالفلوجة، وأعربت دول التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة ومنظمات أممية في وقت سابق من هذا الشهر عن قلقها من تقارير تحدثت عن وقوع انتهاكات بحق المدنيين من قبل مليشيات مسلحة في الفلوجة.

كما دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الحكومة العراقية إلى إجراء تحقيق في التقارير التي تؤكد وقوع انتهاكات من قبل قواتها ضد المدنيين خلال عملية استعادة السيطرة على الفلوجة.

المصدر : الجزيرة