أعلن الجيش العراقي استعادته مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار (غربي البلاد)، بعد سيطرته على آخر معقل لتنظيم الدولة الإسلامية في المدينة.

وقال قائد عمليات الفلوجة عبد الوهاب الساعدي إن المدينة أصبحت تحت سيطرة القوات الحكومية، مضيفا أن أعدادا قليلة من مسلحي التنظيم لا زالت تقاتل داخل المدينة.

وقال في تصريحات للتلفزيون الرسمي إن جهاز مكافحة الإرهاب قام بتطهير حي الجولان، "وبذلك نزفّ للشعب العراقي بأن معركة الفلوجة قد انتهت".

وأضاف أن ما لا يقل عن 1800 مسلح من التنظيم قتلوا في عملية استعادة السيطرة على الفلوجة.

في غضون ذلك، أفادت مصادر أمنية بأن قوة عسكرية كبيرة من الجيش العراقي مدعومة بغطاء جوي من التحالف الدولي تتقدم في حي الجولان من عدة محاور لإكمال السيطرة على الحي.

وشهدت الفلوجة منذ أسابيع معارك بين القوات العراقية المدعومة بمليشيات الحشد الشعبي والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، وبين عناصر تنظيم الدولة الذي تراجع في الفترة الأخيرة إلى حي المعلمين والجولان قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة الأحياء التي انسحب إليها التنظيم الذي سيطر على الفلوجة مطلع عام 2014.

وأسفرت المعارك في الفلوجة عن نزوح آلاف العائلات إلى مخيمات شيدتها الأمم المتحدة ومنظمات إغاثية، وسط أوضاع إنسانية متدهورة.

وتعرض الآلاف من سكان الفلوجة إلى العديد من الانتهاكات الطائفية على أيدي المليشيات، وقالت القوات العراقية إنها احتجزت نحو عشرين ألفا من سكان الفلوجة للتحقق مما إذا كان بينهم من ينتسبون إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات