أكدت مصادر أمنية أن القوات العراقية استعادت حي المعلمين بشمال غرب الفلوجة من تنظيم الدولة الإسلامية وأجبرت مقاتليه على الانسحاب إلى حي الجولان آخر معاقله في المدينة، في حين قتل ثمانية من أفراد الحشد العشائري بهجوم للتنظيم قرب الرمادي.

وقالت مصادر أمنية مساء اليوم السبت إن الاشتباكات في حي المعلمين أسفرت عن مقتل 10 من مسلحي تنظيم الدولة.

في حين أفادت مصادر أمنية عراقية بأن 20 على الأقل من الشرطة ومليشيات الحشد الشعبي قتلوا وجُرح نحو 15 آخرين في هجوم شنه التنظيم بمحيط حي الجولان في وقت سابق اليوم.

وكان قائد الشرطة الاتحادية رائد شاكر جودت قد أعلن اليوم أن قواته استطاعت اقتحام حي الجولان من ستة محاور، وأنها كبّدت التنظيم خسائر مادية وبشرية كبيرة.

وذكر قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق عبد الوهاب الساعدي أن القوات العراقية "تمكنت منذ بدء حملة تحرير الفلوجة حتى أمس من إلقاء القبض على 1500 عنصر من التنظيم"، وذلك أثناء محاولتهم التسلل مع النازحين.

أحد عناصر مليشيا منظمة بدر في الفلوجة (رويترز)

حرق ونهب
من جهة أخرى أكد قائمقام الفلوجة عيسى العيساوي استمرار عمليات حرق ونهب المنازل داخل عدد من الأحياء الجنوبية في الفلوجة من قبل المليشيات، وقال إن المدينة تعرضت لما يشبه الدمار الشامل بسبب العمليات العسكرية.

وفي شأن ميداني آخر، قالت مصادر في قيادة شرطة الأنبار إن هجوما لتنظيم الدولة أسفر عن مقتل ثمانية من أفراد الحشد العشائري قرب الرمادي، وأعقبته مواجهات بين الفوج الثامن عشر التابع للحشد العشائري والتنظيم، كما تمكن التنظيم من استعادة السيطرة على قرية الإمام ويس قرب بلدة زنكورة.

المصدر : الجزيرة + وكالات