أمر قائد شرطة الأنبار هادي ارزيج بحبس الشرطي قصي عبد العزيز على خلفية تصريحات أدلى بها للجزيرة قبل يومين، وتحدث فيها عن انتهاكات وجرائم نفذتها مليشيات الحشد الشعبي في مدينة الفلوجة، بحسب مصادر في شرطة المحافظة.

وأعلنت مديرية شرطة الأنبار عبر صفحتها على موقع فيسبوك أن الشرطي عبد العزيز تصرف بشكل منفرد، وأن ما أدلى به من تصريحات يمثل رأيه الشخصي، وهو تصرف مناف للتعليمات والقوانين التي تنص على عدم جواز تصريح منتسبي الشرطة للقنوات الإعلامية.

وأوردت المديرية أن قائد شرطة الأنبار أمر بفتح تحقيق في الموضوع واتخاذ الإجراءات القانونية بحق عبد العزيز، كما توعّد المنتسبين باتخاذ أقصى العقوبات ضدهم إذا أدلوا بأي تصريحات لوسائل إعلام من دون أخذ موافقة على ذلك.

وكان عبد العزيز قد تحدث قبل يومين على قناة الجزيرة وقال إن مليشيا بدر التي تنتمي إلى الحشد الشعبي قامت بعد دخولها الفلوجة بعمليات حرق ونهب للعديد من منازل المدنيين في الأحياء التي كانت القوات العراقية قد استعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفا أن المليشيات سرقت الأدوية من مستشفى الفلوجة لكنها لم تتمكن من سرقة أجهزته الطبية بعد منعها من قبل قوات مكافحة الإرهاب.

وأكد أن الحكومة المركزية في بغداد وحكومة الأنبار لم تستجيبا للمناشدات التي بثها عبر صفحته في موقع فيسبوك لوضع حد للانتهاكات، مشيرا إلى أنه شاهد بأم عينه عشرات المنازل تحترق بعد العملية العسكرية وليس أثناءها.

المصدر : الجزيرة