قالت مصادر عسكرية في محافظة صلاح الدين العراقية إن مليشيات شيعية اعتقلت في اليومين الماضيين نحو خمسين شخصا من العائلات التي فرت من مدينة الشرقاط بشمال المحافظة.

وأفاد مصدر عسكري عراقي بمحافظة صلاح الدين بأن عناصر من الحشد الشعبي تنتمي إلى كتائب حزب الله اعتقلت أكثر من خمسين رجلا من الفارين من  القرى القريبة من قضاء الشرقاط بعد أن أقامت حواجز تفتيش شمال بيجي.

وأعرب المصدر عن خشيته من تعرض المعتقلين للتعذيب أو القتل لأن قوات الحشد الشعبي لا تتلقى أوامرها من قبل القائد العسكري.

وتقع الشرقاط التابعة لمحافظة صلاح الدين على نهر دجلة شمال مدينة بيجي وجنوب مدينة الموصل التي بدأت القوات العراقية منذ أيام حملة لاستعادتها من تنظيم الدولة الذي ظل يسيطر عليها منذ يونيو/حزيران 2014.

وكان مصدر رسمي في محافظة صلاح الدين قد أعلن أمس أن المنطقة بدأت تشهد حركة نزوح كبيرة من القرى المحيطة بقضاء الشرقاط في الأودية وإن هناك نحو ثلاثمئة وثمانين عائلة فرت من مناطق المواجهات في شمال صلاح الدين.

وكانت مصادر عراقية قد أفادت بوصول أكثر من ثلاثة آلاف وسبعمئة نازح من قرى في جنوب الموصل إلى قضاء مخمور بإقليم كردستان العراق في الأيام الأخيرة.

وقد أعرب التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية ومنظمات أممية في وقت سابق من هذا الشهر عن القلق من تقارير تحدثت عن وقوع انتهاكات في حق المدنيين من قبل مليشيات مسلحة خاصة في مدينة الفلوجة الواقعة بمحافظة الأنبار غرب بغداد.

كما دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الحكومة العراقية إلى إجراء تحقيق في التقارير التي تؤكد وقوع انتهاكات من قبل قواتها ومليشيات مسلحة ضد المدنيين خلال عملية استعادة السيطرة على الفلوجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات