قتل 13 وأصيب أكثر من عشرين من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بجروح متفاوتة في اشتباكات مع مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي بمنطقتي "القوارشة" و"قاريونس" غربي وشمال غربي المدينة الواقعة شرقي ليبيا.

وقالت مصادر بمجلس شورى الثوار للجزيرة إن خمسة من مقاتلي المجلس قتلوا أيضا في هذه المواجهات التي وقعت أمس واستمرت ساعات.

وقالت مصادر طبية بمركز بنغازي الطبي للجزيرة إن الاشتباكات اندلعت إثر إعلان قوات حفتر بدء عملية عسكرية جديدة في بنغازي للتقدم نحو مواقع مقاتلي المجلس بمنطقتي القوارشة وقاريونس للسيطرة عليهما.

وذكرت مصادر مجلس شورى ثوار بنغازي أن القوات المهاجمة لم تتمكن من تحقيق أهدافها. وأكدت المصادر نفسها تمكن مقاتلي المجلس من تدمير دبابة لقوات حفتر بمحور "القرية السياحية" بمنطقة قاريونس.

وكان اللواء المتقاعد خليفة حفتر -المعين من قبل مجلس النواب المنعقد في طبرق (شرقي ليبيا) قائدا للجيش- بدأ في مايو/أيار 2014 عملية عسكرية سماها "عملية الكرامة" بحجة مكافحة الإرهاب، واستهدفت العملية أساسا كتائب مسلحة شاركت في الدفاع عن بنغازي عندما هاجمتها قوات العقيد الراحل معمر القذافي خلال ثورة فبراير/شباط 2001.

وسيطرت قوات حفتر بدعم من مليشيات مسلحة خلال العامين الماضيين على أجزاء من مدينة بنغازي، في حين لا تزال أحياء وسط المدينة وشمالها وغربها تحت سيطرة مجلس ثوار المدينة.

وتسبب القصف الجوي والاشتباكات منذ بدء عملية الكرامة في مقتل وجرح آلاف الأشخاص، ودمار واسع بالمدينة. وخلال هذا الأسبوع، واجهت قوات حفتر تحديا جديدا بعد سيطرة "سرايا الدفاع عن بنغازي" على أجزاء من مدينة أجدابيا (جنوب غرب بنغازي).

المصدر : الجزيرة + وكالات