أشاد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل بتركيا لاشتراطها رفع الحصار عن غزة قبل تطبيع العلاقات مع إسرائيل، مشيرا إلى الجهود القطرية والتركية لتخفيف الحصار عن سكان القطاع.

وعبر مشعل -في لقاء إعلامي في العاصمة القطرية الدوحة الليلة الماضية- عن شكره تركيا وقيادتها لدعمهما القضية الفلسطينية.

وقال خلال اللقاء تعليقا على تصريحات وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بأن أحد شروط تطبيع العلاقات مع إسرائيل هو رفع الحصار عن غزة؛ "تصريحات وزير الخارجية التركي ردت على ما قيل عن مصادر مكذوبة بشأن التطبيع مع إسرائيل".

وأضاف "يُشكر الأتراك وتُشكر القيادة التركية أنها وضعت شرط كسر الحصار عن غزة، ولو تخلت تركيا عن هذا الشرط لتفاهمت (مع إسرائيل) منذ زمن".

وكان وزير الخارجية التركي قال أمس في مؤتمر صحفي بأنقرة إنه لا توجد مشكلة تتعلق بحركة حماس في مفاوضات تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل. في حين قال مسؤول تركي إن المحادثات أحرزت تقدما في ما يتعلق بإنهاء حصار غزة.

وفي تصريحاته بالدوحة الليلة الماضية، قال مشعل إن حماس "تسعى لكسر الحصار عن غزة بالجهد القطري والتركي من خلال إعادة الإعمار وغيرها". في إشارة إلى مساهمة تركيا وقطر في مشاريع لإعادة إعمار ما دمرته الحرب الإسرائيلية الأخيرة، ويشمل ذلك بناء مساكن، وترميم البنية التحتية، بما في ذلك المرافق الخدمية على غرار الكهرباء والمياه.

وفي ما يخص المصالحة الفلسطينية، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إن المحادثات التي ترعاها قطر بين حماس وفتح حققت تقدما، لكنها ما تزال في بداية الطريق.

وأضاف أنه لم يلتق الرئيس محمود عباس خلال زيارته الدوحة مؤخرا، مؤكدا أن حركة حماس تضع المصالحة وإنهاء الانقسام على رأس أولوياتها.

وتحدث مشعل عن العلاقة مع مصر فقال إنها محصورة مع المخابرات المصرية، وأوضح أنه لا يمكن الاستغناء عن دور مصر، كما تطرق إلى علاقة حركة حماس بدول عربية وإيران.

المصدر : وكالة الأناضول