تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لما قالوا إنها لحظة الهجوم بسيارة مفخخة على نقطة عسكرية أردنية في منطقة الركبان، بينما ارتفع عدد القتلى إلى سبعة.

ويظهر الفيديو سيارة مسرعة تتجاوز الساتر الترابي الذي يقيمه الجيش الأردني وتتجه نحو نقطة عسكرية قبل أن تنفجر داخلها، غير أن مصادر رسمية أردنية نفت صحة الفيديو.

وارتفعت حصيلة الهجوم الذي استهدف فجر الثلاثاء موقعا عسكريا أردنيا يقدم خدمات للاجئين السوريين أقصى شمال شرق المملكة على الحدود مع سوريا؛ إلى سبعة، بعد وفاة أحد المصابين الراقدين في مدينة الحسين الطبية بعمان اليوم الأربعاء.

وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل ستة أشخاص، أربعة أفراد من قوات حرس الحدود وعنصر من الدفاع المدني وعنصر من الأمن العام وجرح 14 آخرين.

واتهمت الحكومة الأردنية تنظيم الدولة الإسلامية بالوقوف وراء الهجوم، وقررت اتخاذ إجراءات صارمة بعدما اعتبرت حدودها مع سوريا منطقة عسكرية مغلقة.

وعقب الهجوم، أكد الملك الأردني عبد الله الثاني خلال زيارته مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، أن "الأردن سيضرب بيد من حديد كل من يعتدي أو يحاول المساس بأمنه وحدوده".

video

تفاصيل الهجوم
وعن حيثيات الهجوم، أوضح مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية أن السيارة المفخخة "انطلقت من مخيم اللاجئين السوريين الموجود خلف الساتر في منطقة الركبان".

وأضاف أنها "عبرت من خلال فتحة موجودة في الساتر الترابي تستخدم لتقديم مساعدات إنسانية للاجئين، وبسرعة عالية متفادية إطلاق النار عليها من قوات رد الفعل السريع، لحين وصولها إلى الموقع العسكري المتقدم وتفجيرها من قبل سائقها".

وأدانت جهات عدة الهجوم الذي استهدف الأردن، حيث وصفت سفارة واشنطن في عمّان ما حدث بأنه "عمل إرهابي جبان"، وأعربت عن وقوف الولايات المتحدة إلى جانب المملكة.

كما أدانت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن "العمل الإجرامي الجبان"، مؤكدة وقوفها "خلف جيشنا العربي وقواته المسلحة في خندق الدفاع عن الوطن".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية