قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم الثلاثاء إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بحث ونظيره الأميركي جون كيري آفاق استئناف مباحثات السلام السورية المتوقفة.

وقال لافروف لكيري خلال اتصال هاتفي إنه ليس من المقبول أن تضع المعارضة السورية شروطا مسبقة لاستئناف المفاوضات.

وتدعم روسيا الرئيس السوري بشار الأسد ونفذت ضربات جوية ضد جماعات معارضة مختلفة تقاتل قوات النظام من بينها تنظيم الدولة الإسلامية.

في غضون ذلك، قال المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا إن الحل العسكري في سوريا لن ينهي الصراع، وإن هناك حاجة لإجراءات لبناء الثقة لإنجاح المحادثات المقبلة.

وأضاف دي ميستورا في مؤتمر صحفي عقده في جنيف، أن كل أطراف الأزمة السورية وافقت في المحادثات الأخيرة على أن تكون هناك هيئة حكم انتقالية.

وكشف المبعوث الأممي أن الأمم المتحدة لا تزال تواجه تحديات عدة لإيصال المساعدات للمناطق المحاصرة في سوريا وفي مقدمتها الخرق المستمر للهدنة.

وكان دي ميستورا أعلن قبل نحو أسبوعين موافقة النظام السوري على دخول المساعدات إلى 19 منطقة محاصرة، بما فيها داريا ومضايا في ريف دمشق.

وأضاف أن السلطات السورية وافقت على دخول قوافل المساعدات بنهاية يونيو/حزيران الحالي، غير أنه أشار إلى أن النظام لم يفِ بوعود مماثلة قطعها في السابق.

المصدر : الجزيرة,رويترز