أصيب أربعة مستشارين عسكريين أميركيين بجروح طفيفة في وقت سابق من هذا الشهر شمال سوريا من قبل مهاجمين يُعتقد أنهم من تنظيم الدولة الإسلامية، حسبما نقلت شبكة سي. إن. إن الأميركية.

ولم تتحدث وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) علنا حتى الآن عن الحادث الذي وقع في التاسع من هذا الشهر.

بيد أن الشبكة نقلت عن عدد من مسؤولي الدفاع قولهم إنه وقع عندما أُطلقت قذيفة مضادة للدبابات قرب موقع المستشارين، وانفجرت سيارة بالقرب منهم.

وأصيب المستشارون بجروح طفيفة جراء الشظايا، ويعتقد أنهم عادوا إلى الخدمة، بينما لم يعلن المسؤولون على الفور ما إذا كانت القوات ردت بإطلاق النار على المهاجمين الذين لم يتأكد الجيش الأميركي من هويتهم.

يأتي ذلك في حين شن تنظيم الدولة هجوما مضادا على مقاتلين تدعمهم الولايات المتحدة يسعون لاستعادة مدينة منبج السورية من قبضته أمس الاثنين وألحق بهم خسائر بشرية فادحة.

وتشارك قوات تابعة لـفرنسا والولايات المتحدة وألمانيا وكندا وبريطانيا إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في المعارك ضد تنظيم الدولة للسيطرة على مدينة منبج شمال شرق حلب.

المصدر : الجزيرة