قُتل اثنان من قوات حكومة الوفاق الليبية وأصيب تسعة خلال تجدد المواجهات المسلحة أمس الأحد مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في محور الغربيات في الجهة الغربية من مدينة سرت الليبية. 

وقال رضا عيسى العضو في المركز الإعلامي للعملية العسكرية المسماة "البنيان المرصوص" الهادفة إلى استعادة مدينة سرت من التنظيم، إن "قوة من تنظيم الدولة الإسلامية تقدمت اليوم في محور الغربيات في محاولة لفك الحصار المفروض على هذا التنظيم في المنطقة".

وأضاف أن القوة المهاجمة استخدمت أسلحة متوسطة "لكن قواتنا نجحت في التصدي لها وأجبرتها على التراجع"، مشيرا إلى أن "عنصرين من قواتنا قتلا بينما أُصيب خمسة آخرون بجروح في الاشتباكات التي رافقت الهجوم".

وبدأت قوات حكومة الوفاق قبل أكثر من شهر عملية "البنيان المرصوص العسكرية" التي تهدف إلى استعادة مدينة سرت (450 كيلومترا شرق طرابلس)، مسقط رأس الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، من أيدي التنظيم الذي يسيطر عليها منذ يونيو/حزيران 2015.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس الأميركية للأنباء عن مسؤولين ليبيين القول إن ما لا يقل عن 16 عنصرا من الجماعات الليبية المسلحة قُتلوا في هجومين منفصلين شنهما تنظيم الدولة الخميس الماضي في محاولة لفك الحصار المفروض عليه في مدينة سرت، آخر معاقله في البلاد.

في هذه الأثناء، تواصل قوات البنيان المرصوص استهداف مواقع التنظيم داخل المدينة بمدافع الهاوزر، حيث بات التنظيم محاصرا من عدة محاور داخل المدينة وفي محيطها.

وأوردت وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن بوابة أفريقيا الإخبارية الليبية أن قوات حكومة الوفاق الوطني تمكنت من استعادة منطقة الحي الصناعي في مدينة أجدابيا على ساحل البحر الأبيض المتوسط بعد اشتباكات مع مقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت مصادر إعلامية أمس الأحد إن حصيلة تلك الاشتباكات بلغت أربعة قتلى و15 جريحًا.

المصدر : الجزيرة + وكالات