قالت مصادر عسكرية عراقية إن العشرات من الجيش والشرطة العراقيين ومليشيا الحشد الشعبي قتلوا وجرحوا في هجمات نفذها تنظيم الدولة الإسلامية جنوبي الفلوجة، في حين تستمر المواجهات في مواقع أخرى من المدينة.
 
وأفادت المصادر بأن ثلاثين عنصرا -على الأقل- من القوات المهاجمة في الفلوجة قتلوا وجرح العشرات منهم جراء هجوم بثلاث عربات عسكرية ملغمة يقودها انتحاريون من التنظيم استهدفوا تلك القوات في حي الرسالة والشارع الجديد جنوبي الفلوجة.
 
وأكدت المصادر أن اشتباكات عنيفة بين الطرفين أعقبت الهجوم، تراجعت على إثرها القوات الأمنية ومليشيا الحشد العشائري عن مواقعها باتجاه حي نزال.
 
ونفذت القوات العراقية قصفا بالهاون وراجمات الصواريخ على حي الرسالة والشارع الجديد بعد سيطرة تنظيم الدولة على أجزاء واسعة من الحي.
 
video
معارك متواصلة
وكانت القوات الحكومية أعلنت رفع العلم العراقي على ركام المجمع الحكومي بالفلوجة، لكن وجودها داخل المدينة ما زال محفوفا بالمخاطر، حيث ما زال مسلحو تنظيم الدولة يقاتلون داخل المدينة.
 
وأشارت المصادر الأمنية إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات العراقية في اشتباكات متفرقة مع مسلحي تنظيم الدولة في الأحياء الجنوبية وفي معارك عنيفة جرت في حي الضباط بالقرب من مستشفى المدينة.
 
وتأتي هذه الخسائر بعد قتل أكثر من خمسين من أفراد القوات العراقية خلال معارك مع تنظيم الدولة في الفلوجة، وكذلك الرمادي مركز محافظة الأنبار خلال معارك مع التنظيم.
 
وأكدت مصادر عسكرية مقتل وإصابة عشرات من القوات الحكومية في كمين بمنطقة زنكور بالرمادي، وكان تنظيم الدولة سيطر على مناطق شمال المدينة وشمال غربها.
 
ونشر تنظيم الدولة في وقت سابق صورا تظهر سيطرته على مناطق البوريشة والبوعساف وزنكورة واحتراق عربات للقوات الحكومية خلال محاولتها استعادة السيطرة على تلك المناطق.

المصدر : الجزيرة + وكالات