قال مسؤول كبير في لجنة التحقيق المصرية في حادث سقوط طائرة تابعة لشركة مصر للطيران إن إصلاح وحدتي الذاكرة في الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة سيكمله محققون مصريون اليوم الاثنين.

وقال المسؤول للصحفيين إن الإصلاحات ستنتهي "خلال ساعات"، بعدها ستتمكن اللجنة من معرفة "ما إذا كان سيتم تفريغ المعلومات بطريقة سهلة منهما أم لا".

وكانت السفينة "جون ليثبريدغ"، التي تستأجرها الحكومة المصرية للمشاركة في عمليات البحث في المتوسط، عثرت على الصندوقين الأسودين مؤخرا، وهي تواصل البحث في موقع الحطام.

وفي وقت سابق، قالت مصادر في لجنة التحقيق المصرية إن وحدتي الذاكرة حدثت بهما أضرار شديدة، وتحتاجان إلى وقت وجهد كبير لإصلاحهما قبل بدء تفريغ محتوياتهما.

وأعلنت اللجنة المصرية أن تحليل بيانات الجهازين يجري بحضور ممثلين من فرنسا والولايات المتحدة، وهو أمر محوري لمعرفة سبب تحطم الطائرة في 19 مايو/أيار الماضي.

video

ويحوي الصندوق الأسود تسجيلا مدته -عادة- ساعتان، وبه كل ما يقوله قائد الطائرة ومساعده والاتصالات بين قمرة القيادة وأفراد الطاقم، كما يحوي كذلك تسجيلات لأصوات تعكس الأجواء العامة داخل الطائرة.

وتحطمت طائرة "إيرباص أي 320" في طريقها من باريس إلى القاهرة أثناء تحليقها بين جزيرة كريت اليونانية وساحل مصر الشمالي وعلى متنها 66 راكبا، بينهم أربعون مصريا و15 فرنسيا، بعدما اختفت من شاشات الرادار لسبب لا يزال مجهولا.

المصدر : رويترز