قتل 16 مدنيا -معظمهم أطفال ونساء- وأصيب العشرات بقصف لطائرات النظام السوري في أرياف حمص وإدلب ودير الزور، في حين استهدفت المقاتلات الروسية طريق الكاستيلو بحلب ومناطق أخرى.

وقال مراسل الجزيرة إن من بين القتلى خمسة أشخاص سقطوا في القصف السوري على تلبيسة، مشيرا إلى أن القصف استهدف أيضا أماكن في قريتي الغجر والمكرمية، دون تسجيل إصابات بين المدنيين.

ويأتي ذلك بالتزامن مع قصف عنيف شنه الطيران الروسي على طريق الكاستيلو، آخر معابر حلب البرية.

وكان مراسل الجزيرة في سوريا قال -في وقت سابق- إن ثمانية أشخاص قتلوا، وأصيب آخرون، نتيجة قصف قوات النظام حافلة على طريق الكاستيلو، المنفذ الوحيد من مناطق المعارضة في مدينة حلب إلى ريفها.

وقال ناشطون سوريون إن الطائرات الروسية ومروحيات النظام قصفت اليوم أحياء المرجة والميسر وبعيدين ومنطقتي دوار الجندول، ومدن عندان وحريتان، فضلا عن بلدات كفر حمرة ومنطقة الملاح بالريف الشمالي لحلب.

video

وفي إدلب، ذكرت شبكة شام الإخبارية أن الطيران السوري شن غارات على مدينة أريحا، مما أدى إلى مقتل امرأة وإصابة العديد من المدنيين.

وأشارت الشبكة إلى أن القصف استهدف أيضا مدينة سراقب بثلاث غارات جوية اليوم، أسفرت الغارة الأخيرة عن مقتل أم وأطفالها الثلاثة بعد تعرض منزلهم للقصف المباشر، إضافة إلى عدد من الجرحى، حيث تعمل فرق الدفاع المدني على إسعاف المصابين للمشافي الطبية.

كما استهدف القصف مدينة خان شيخون وبلدات خان السبل وتل عاس والهبيط ومحميل بريف إدلب، وأسفر عن سقوط جرحى مدنيين.

وكان مراسل الجزيرة أفاد بأن 15 شخصا قتلوا وأصيب آخرون نتيجة قصف طائرات النظام السوري على قرية سيجر أمس.

ودفعت الغارات الجوية الروسية معظم أهالي مدينة إدلب للنزوح منها، حيث أغلقت جميع المحال التجارية في المدينة، وتوقفت المؤسسات عن العمل باستثناء الدفاع المدني والإسعاف، مما دفع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية لإعلان سائر مناطق محافظة إدلب "مناطق منكوبة".

وفي حماة، أفاد ناشطون بأن مقاتلي المعارضة تصدوا لمحاولات قوات النظام للتقدم على جبهات خربة الجامع وعقرب وبعرين بالريف الجنوبي، وقتلوا وجرحوا عددا من العناصر المهاجمة، في حين شنت طائرات النظام عشرات الغارات على نقاط الاشتباكات.

وإلى الجنوب، شن الطيران السوري غارات جوية على بلدة الغارية الغربية بدرعا، دون تسجيل سقوط أي إصابات.

المصدر : الجزيرة,الألمانية