فرضت قوات عملية البنيان المرصوص التابعة لمجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني في ليبيا سيطرتها على المحطة البخارية الواقعة غرب مدينة سرت بوسط البلاد، وذلك في ظل معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية الذي انسحب إلى داخل المدينة للتحصن بها.

وقالت مصادر في عملية البنيان المرصوص إن عشرة من مقاتليها قتلوا وجرح أربعون آخرون خلال المعارك التي أدت إلى تقدم قواتها من المحور الجنوبي الشرقي من ناحية وادي جارف ومحور الطريق الساحلي ومحور البحر شمالا.

وذكر مراسل الجزيرة أحمد خليفة أن تنظيم الدولة بات محاصرا في سرت من ثلاث جهات، وأوضح أن التنظيم تراجع بشكل كبير في المنطقة وانسحب من ضواحي سرت باتجاه وسط المدينة.

وذكر المراسل أن التوقعات تشير إلى بداية حرب شوارع في سرت خلال الأيام القادمة في وضع مشابه لما شهدته المدينة خلال 2011 حين تحصنت بها كتائب العقيد الراحل معمر القذافي خلال الثورة الليبية.

وأشار إلى أن المعارك تسببت لغاية الآن في نزوح أكثر من ثلاثة آلاف عائلة من سرت باتجاه مناطق في غرب وشرق وجنوب المدينة.

وتأمل الدول الغربية في أن تستطيع حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة والتي وصلت إلى طرابلس في مارس/آذار الماضي توحيد الفصائل المتناحرة في ليبيا لهزيمة تنظيم الدولة الذي استغل الفوضى السائدة لتثبيت موطئ قدم له في ليبيا والسيطرة على سرت العام الماضي.

المصدر : الجزيرة + رويترز