تعقد اليوم محكمة جنايات القاهرة جلسة للنطق بالحكم بحق الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وعشرة آخرين، بتهم تسريب وثائق ومعلومات تخص الأمن القومي المصري، فيما يعرف بقضية "التخابر مع قطر".

وكانت المحكمة قد قررت في السابع من مايو/أيار الماضي إحالة أوراق ستة من المتهمين إلى مفتي الجمهورية لاستطلاع الرأي في الحكم بإعدامهم.

ومن بين المتهمين الزميلان الصحفيان في الجزيرة إبراهيم هلال وعلاء سبلان. وأرجأت المحكمة النطق بالحكم بحق جميع المتهمين إلى جلسة اليوم. وسبق أن حكم على مرسي بالإعدام وبالسجن المؤبد في قضايا مختلفة.

ويتهم مرسي بتسريب وثائق ومعلومات تخص الأمن القومي المصري خلال فترة حكمه للبلاد.

واستمر النظر في القضية لأكثر من عام، وبلغ عدد جلساتها 93، خصصت 34 منها لفحص الوثائق والمستندات.

وكان رئيس هيئة الدفاع عن مرسي عبد المنعم عبد المقصود قد أعرب في وقت سابق عن ثقته في براءة مرسي، وأنه سيطعن على الأحكام حال صدورها بشكل نهائي من هيئة المحكمة التي تنظر قضية التخابر مع قطر.

ويحاكم مرسي في خمس قضايا، هي "وادي النطرون" وصدر عليه فيها حكم أولي بالإعدام، و"التخابر الكبرى" التي صدر فيها حكم أولي بالسجن 25 عاما، و"أحداث الاتحادية" بحكم أولي بالسجن لمدة عشرين عاما، إلى جانب اتهامه في قضيتي "إهانة القضاء" و"التخابر مع قطر".

المصدر : الجزيرة