تقوم القوات العراقية بتعزيز سيطرتها على وسط الفلوجة وأجزاء أخرى من المدينة، بيد أنها تواجه عمليات قنص وهجمات أخرى أسفرت خلال الساعات الـ24 الماضية عن مقتل أكثر من عشرين من عناصرها. كما أعلنت عن بدء عملية لاستعادة مدينة الشرقاط جنوب الموصل.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن تلك القوات عززت مواقعها في أحياء مدينة الفلوجة (50 كلم غرب بغداد) التي نزح عنها السكان، وتقوم بتخزين الأسلحة والأغذية فيها.

وسيطر الجيش وقوات مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية أمس على المجمع الحكومي وسط المدينة وعلى مقار أخرى، بعد ما يقرب من شهر من بدء هجوم واسع بدعم من طيران التحالف الدولي لاستعادة الفلوجة من تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر عليها منذ مطلع عام 2014.

وقال قادة أمنيون عراقيون إن قواتهم سيطرت أمس على أحياء بعضها يقع قرب وسط المدينة مثل حي نزال، بعدما سيطرت قبل ذلك على حي الشهداء والحي الصناعي في القسم الجنوبي من المدينة.

من جهته قال قائد الفرقة الذهبية اللواء الركن حيدر العبيدي إن القوات العراقية تسيطر على 80% من المدينة. كما قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي -في كلمة بثها التلفزيون العراقي الليلة الماضية- إن قواته حررت الفلوجة ما عدا بعض الجيوب.

لكن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، قال إن القوات العراقية تسيطر على جزء من مدينة الفلوجة لا على المدينة كلها، مضيفا أنه لا بد من خوض مزيد من العمليات القتالية.

video

هجمات مضادة
وقد قالت مصادر عراقية إن 22 من أفراد قوات الأمن قتلوا، وأصيب نحو ثلاثين في مواجهات وقعت أثناء تقدم القوات العراقية إلى وسط المدينة. وأضافت أن تنظيم الدولة ينشر قناصة في الحي الصناعي جنوب شرقي المدينة، وأنه يقصف قوات الأمن ويهاجمها.

وتحدثت تقارير عن انسحاب عناصر التنظيم نحو الأحياء الغربية والشمالية من المدينة، وقال قائد الفرقة الذهبية إنهم موجودون أساسا في أربع مناطق بالقسم الشمالي من المدينة.

وتواجه القوات العراقية أثناء تقدمها خطر انفجار العبوات الناسفة والبيوت التي قام تنظيم الدولة بتلغيمها. ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن قائد عسكري عراقي أن قواته حاولت أمس اقتحام مستشفى الفلوجة قبل أن تتراجع وسط إطلاق نار من مسلحي تنظيم الدولة.

ونزح آلاف المدنيين من وسط الفلوجة قبل وخلال تقدم القوات العراقية نحو وسط المدينة، وقال شهود إن التنظيم سمح للبعض بالخروج شريطة أن ترافقهم عائلات مسلحي التنظيم.

وتوجهت أعداد من النازحين من الفلوجة نحو بلدات قريبة على غرار عامرية الفلوجة والحبانية، في حين تمنع القوات العراقية مئات آخرين من الوصول إلى بغداد. في الأثناء قال قادة عسكريون عراقيون إن قواتهم بدأت عملية لاستعادة مدينة الشرقاط في محافظة صلاح الدين شمال بغداد من تنظيم الدولة.

وتقع الشرقاط على نهر دجلة شمال مدينة بيجي وجنوب مدينة الموصل التي تخضع بدورها للتنظيم منذ يونيو/حزيران 2014.

المصدر : وكالات,الجزيرة