بحث كل من الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر التطورات في الملف السوري وملف مكافحة الإرهاب.

جاء ذلك في لقاء بمبنى وزارة الدفاع الأميركية، حيث يقوم الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي بزيارة لواشنطن يلتقي خلالها عددا من المسؤولين الأميركيين، كما يتوقع أن يلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال الساعات القادمة.

وقال البيت الأبيض إن أوباما والأمير السعودي سيناقشان الصراعات في سوريا واليمن، إلى جانب التعاون بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، والإصلاحات الاقتصادية السعودية.

والتقى ابن سلمان هذا الأسبوع في واشنطن مسؤولين أميركيين آخرين في إطار زيارته الحالية للولايات المتحدة، بينهم وزير الخارجية جون كيري.

وتأتي زيارة ولي ولي العهد السعودي للولايات المتحدة بناء على توجيه الملك سلمان بن عبد العزيز واستجابة للدعوة المقدمة من حكومة الولايات المتحدة، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وسبق أن زار محمد بن سلمان الولايات المتحدة برفقة ولي العهد محمد بن نايف في مايو/أيار 2015، حيث التقى أوباما حينها قبل انعقاد قمة كامب ديفد لمناقشة العلاقات الأميركية الخليجية، كما زارها في سبتمبر/أيلول الماضي برفقة الملك سلمان.

المصدر : وكالات,الجزيرة