اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة أن سوريا ستنهار إذا استمرت الأمور على حالها، مضيفا أنه يتفق مع "مقترحات أميركية" بإشراك أطراف من المعارضة في الحكومة السورية الحالية. وقد سارعت واشنطن إلى نفي ما ذكره بوتين بشأن مقترح أميركي بتوسيع الحكومة السورية.

وخلال كلمته في منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، قال بوتين إن سوريا ستنهار لا محالة إذا استمرت الأمور على ما هي عليه، مشيرا إلى أن هذا السيناريو سيكون الأسوأ.

وأضاف أن الأهم بالنسبة لسوريا ليس أن يبسط رئيس النظام بشار الأسد سيطرته على الأراضي، وإنما استعادة ثقة الشعب في السلطات.

وقال أيضا إنه يتفق مع "مقترحات أميركية" (لم يوضحها) بإشراك أطراف من المعارضة في نظام الأسد، معتبرا أن الأسد يرى أن هناك حاجة لعملية سياسية.

كما أكد الرئيس الروسي أن بلاده لا تريد حربا باردة جديدة مع الغرب، وقال "أنا على ثقة من أن لا أحد يريد ذلك. قطعا نحن لا نريد ذلك".

في المقابل سارع مسؤول أميركي اليوم الجمعة إلى نفي ما صدر عن الرئيس الروسي بوتين، قائلا إن الولايات المتحدة لم تقترح ضم أفراد من المعارضة السورية في حكومة الرئيس بشار الأسد، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وقال المسؤول الأميركي -الذي طلب عدم ذكر اسمه- "لا يوجد مثل هذا المقترح"، مضيفا أن موقف الولايات المتحدة من رحيل الأسد لم يتغير. وأشار إلى أن بيان جنيف 2012 يدعو لتشكيل "هيئة حكم انتقالية يتفق عليها الطرفان وبصلاحيات تنفيذية"، وهو ما تفسره واشنطن بوجوب تنحي الأسد عن السلطة لأن المعارضة لن تقبل أبدا ببقائه.

بالتزامن مع ذلك، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن من الصعب التمييز بين المعارضة المعتدلة وجبهة النصرة على الأرض في سوريا عند توجيه ضربات جوية، لأنهم يقاتلون بالقرب من بعضهم، وذلك ردا على تصريحات لمسؤول عسكري أميركي (لم يذكر اسمه) اتهم فيها روسيا بقصف المعارضة.

وقال ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي أمس إن بلاده تريد "وقفا طويل الأمد لإطلاق النار" في حلب، وذلك بعد يوم من إعلان موسكو عن تهدئة لمدة يومين فقط في المدينة، إلا أن ناشطين أكدوا أن الهدنة لم تمنع شن غارات أمس على عدة مناطق فيها.

يذكر أن رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أنس العبدة اقترح قبل أسبوع تشكيل آلية تضم الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا لحل الأزمة السورية، مشيرا إلى أن تلك الآلية ستحول دون احتكار الولايات المتحدة وروسيا الحل.

المصدر : الجزيرة + وكالات