آلاف المدنيين يغادرون الفلوجة ودعوات لإغاثة عاجلة
آخر تحديث: 2016/6/18 الساعة 06:10 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/6/18 الساعة 06:10 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/14 هـ

آلاف المدنيين يغادرون الفلوجة ودعوات لإغاثة عاجلة

آلاف النازحين فروا من الفلوجة التي تشهد اشتباكات عنيفة بين القوات العراقية وتنظيم الدولة (الجزيرة)
آلاف النازحين فروا من الفلوجة التي تشهد اشتباكات عنيفة بين القوات العراقية وتنظيم الدولة (الجزيرة)
قالت الأمم المتحدة إن نحو 16 ألف شخص فروا من مدينة الفلوجة العراقية خلال اليومين الماضيين، ليرتفع عدد النازحين منذ بداية عملية استعادة السيطرة على المدينة إلى نحو 68 ألفا.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية ستيفان دوجاريك في مؤتمر صحفي إن موجة النزوح متواصلة، وأعرب عن قلق الأمم المتحدة على مصير العالقين داخلها.

من جهته، قال قائمقام قضاء الفلوجة عيسى العيساوي الجمعة إن العمليات العسكرية التي شهدتها المدينة خلال الفترة الماضية أدت إلى نزوح آلاف الأسر من المدينة بشكل "هائل" فاق إمكانيات الحكومة المحلية"، مشيرا إلى أن معظمهم يعيش "بدون مأوى" حتى الآن.

بدوره تحدث المجلس النرويجي للاجئين عن موجة نزوح جماعي غير مسبوقة من الفلوجة، وأشار في بيان له إلى أن ما بين 18 و20 ألف شخص فروا من المدينة منذ تراجع مقاتلي تنظيم الدولة من نقاط التفتيش الرئيسية داخل الفلوجة الخميس الماضي، إضافة إلى نحو 32 ألفا فروا بالفعل من المدينة وضواحيها.

وقال بيان للمجلس -وهو منظمة غير حكومية- إنه يوفّر آلاف الحصص الغذائية والمياه المعبأة لآلاف النازحين، محذرا من أن تمويل هذه المساعدات بدأ ينفد، وشدد على أن منظمات "العمل الإنساني تحتاج إلى تمويل فوري لتجنب كارثة يمكن تفاديها أمام أعيننا".

نازح من الفلوجة يحمل مساعدات تم توزيعها (الجزيرة)

مستلزمات إنسانية
في السياق نفسه، طالبت نحو عشرين منظمة إنسانية تعمل على إيواء النازحين من الفلوجة ومحيطها؛ الحكومة العراقية والأمم المتحدة بتوفير المستلزمات الإنسانية لإيواء الأعداد الكبيرة للنازحين الفارين من جحيم المعارك والمتواجدين في عامرية الفلوجة والمدينة السياحية بالحبانية وفي بلدة الخالدية.

وقال الناشط الإنساني في منظمة تجديد العراق للتنمية والتطوير الاقتصادي ناصر الكبيسي إن قرابة خمسة آلاف عائلة نزحت من الفلوجة ومحيطها خلال اليوميين الماضيين، مشيرا إلى استمرار موجة النزوح بسبب شدة المواجهات بين تنظيم الدولة والقوات العراقية.

وأضاف الكبيسي للجزيرة نت أن المنظمات الإنسانية سبق أن طالبت الحكومة العراقية والأمم المتحدة بتوفير كافة الخدمات لنحو 90 ألفا من المتواجدين داخل الفلوجة ومحيطها، لكنها لم تتلق أي استجابة، وباتت عاجزة عن توفير متطلبات النازحين.

من جهته، قال المنسق الميداني في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين محمد مخلد إن الأولوية العاجلة للمنظمات الإنسانية لم تعد فقط توفير الخيام والمواد الغذائية والسلع الأساسية للنازحين، بل توفير مراكز صحية لمعظم النازحين الذين يعانون من الأمراض.

video


وكانت القوات العراقية أعلنت الجمعة سيطرتها الكاملة على مركز الفلوجة ورفعَ العلم فوق المباني الحكومية، باستثناء الحي الصناعي في شطرها الجنوبي، بينما لا يزال تنظيم الدولة يسيطر على الجزء الشمالي من المدينة.

وأعلن رئيس الحكومة العراقية القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي مساء الجمعة تحرير مدينة الفلوجة من سيطرة تنظيم الدولة، وقال في خطاب متلفز من مقر قيادة العمليات المشتركة "نبارك لكل العراقيين هذا الانتصار.. لقد وعدنا بتحرير الفلوجة وقد عادت الفلوجة إلى حضن الوطن، وأحكمت القوات الأمنية سيطرتها على مركز المدينة".

وأضاف العبادي "بقيت بعض البؤر ستحرر خلال الساعات المقبلة، ولقد وجهت جميع مؤسسات الدولة باستنفار كل الجهود من أجل رعاية المدنيين وتوفير المساعدات الإنسانية لهم، ووجهت قواتنا البطلة بحماية الممتلكات العامة والخاصة ورعاية أمن وسلامة المواطنين". 

المصدر : وكالات,الجزيرة