قالت القوات العراقية إنها دخلت وسط مدينة الفلوجة بعد انسحاب مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منه، بينما تتواصل اشتباكاتها مع عناصر التنظيم في مواقع مختلفة بمحيط المدينة.

وأفاد قائد فرقة الرد السريع اللواء الركن ثامر إسماعيل الحسيني بأن القوات العراقية اقتربت من مبنى قائمقامية قضاء الفلوجة (ستون كلم غربي بغداد).

وقال الحسيني "وصلنا إلى شارع بغداد ونبعد حاليا عن مبنى قائمقامية قضاء الفلوجة مسافة سبعمئة متر"، مضيفا أن تنظيم الدولة انهار بشكل كامل بعد أن تم قطع ممر رئيسي لحركته.

وأوضح المسؤول العسكري أن القوات العراقية تمكنت من تدمير ثلاثة صهاريج مفخخة ورفع أكثر من 55 عبوة ناسفة مزروعة على جانب طريق بغداد الذي كان واحدا من أبرز ممرات وحركة تموين تنظيم الدولة.

video

وكان وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي قال خلال جولته في بعض المحاور الميدانية إن المبادرة للقتال ضد تنظيم الدولة بيد القوات العراقية، سواء في الفلوجة أو المناطق الأخرى، مضيفا أن التنظيم ينهار بشكل كبير وأن السيطرة على كل مدينة الفلوجة أمر محسوم، بحسب قوله.

وشهد أمس الخميس مقتل 16 مدنيا -بينهم سبعة أطفال وست نساء- وإصابة نحو عشرين آخرين في غارات وقصف مدفعي وصاروخي للجيش العراقي على معظم أحياء الفلوجة، حيث أعلن فرض سيطرته على حي الشهداء جنوب المدينة بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة خلفت خسائر بشرية في الطرفين.

وقالت مصادر طبية عراقية إن الغارات والقصف المدفعي والصاروخي ألحقا دمارا كبيرا بالمنازل والمباني الحكومية.

video

وبحسب مصادر عسكرية، فقد انسحب تنظيم الدولة بالكامل من حي الشهداء باتجاه حي التأميم، مضيفة أن وحدات الجيش العراقي وقوات الطوارئ وقوات مكافحة الإرهاب سيطرت على شارع الستين الممتد من الطريق الدولي السريع وصولا إلى نهر الفرات في حي جبيل.

وبدأت القوات العراقية في الـ23 من مايو/أيار الماضي حملة عسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي لاستعادة الفلوجة أحد المعاقل الرئيسية لتنظيم الدولة.

وتسعى الحكومة العراقية لاستعادة الفلوجة ومن ثم التوجه شمالا نحو الموصل لشن الحملة العسكرية الأوسع لطرد التنظيم من المنطقة قبل نهاية العام الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات