تواصلت الغارات الروسية والسورية اليوم الخميس على مناطق بريف حلب، في وقت يعاني أهالي مدينة منبج من الحصار وسط المعارك المحيطة بها، ووثق ناشطون معارك في محافظات حماة واللاذقية وريف دمشق.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات روسية شنت غارات مكثفة على عندان وكفر حمرة في ريف حلب الشمالي، كما استهدفت طائرات النظام السوري قلعة "سمعان" الأثرية في مدينة دارة عزة غرب حلب، وطريق الكاستيلو ومنطقة جمعية الملاح وجبهة البريج بمدينة حلب.

وقالت سوريا مباشر إن جرحى أصيبوا في غارات روسية وأخرى للنظام على حي باب النيرب شرقي مدينة حلب وبلدات حيان وعندان بالريف الشمالي و‏عينجارة والسلوم بالريف الغربي.

من جانبها، قالت "جبهة النصرة" إنها أسرت مقاتلا إيرانيا خلال معارك في ريف حلب الجنوبي فجر اليوم، ونشرت النصرة صورا قالت إنها لقتلى إيرانيين وعراقيين سقطوا خلال تلك المعارك.

وفي منبج شمالي حلب، أفادت مصادر للجزيرة بأن مياه الشرب ما زالت مقطوعة منذ عدة أيام، محذرة من وقوع كارثة إنسانية مع استمرار الحصار الخانق وصعوبة خروج المدنيين.

وأفادت مصادر في تنظيم الدولة الإسلامية بأن مقاتلي التنظيم صدوا هجوما لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة بطائرات التحالف الدولي على قرية "رسم الأخضر" جنوب شرق منبج.

وذكرت وكالة مسار برس أن المعارضة المسلحة قتلت العديد من جنود النظام والمليشيات في بلدة معراتة، وأنها دمرت آلية عسكرية لتنظيم الدولة بقرية دوديان قرب حلب.

وتأتي هذه التطورات عقب إعلان المركز الروسي لتنسيق الهدنة في سوريا مساء الأربعاء عن هدنة في حلب لمدة 48 ساعة اعتبارا من منتصف ليل اليوم.

آثار دمار في مدينة حلب جراء الغارات الجوية (ناشطون)

قصف واشتباكات
وفي ريف دمشق، وقعت اشتباكات بين المعارضة وقوات النظام بالغوطة الشرقية وسط قصف مدفعي وصاروخي، وشنت طائرات النظام غارات على بلدتي عربين و‏الديرخبية ومخيم خان الشيح، حسب شبكة شام.

وقال المجلس المحلي في داريا بريف دمشق إن مروحيات النظام ألقت 12 برميلا متفجرا، فضلا عن القصف المدفعي، مما أسفر عن إصابة مدنيين بجروح، وذلك بالتزامن مع اشتباكات عنيفة.

ووثقت شبكة شام غارات جوية على أطراف مدينة خان شيخون ومدينتي أريحا وسراقب وبلدة دير سنبل في إدلب، وعلى محور كباني بجبل الأكراد في اللاذقية، وقالت إن الطيران الروسي أغار على أحياء في دير الزور وتسبب في سقوط جرحى.

وأضافت أن التحالف الدولي شن غارات على أطراف مدينة الرقة، في وقت هاجم تنظيم الدولة مواقع قوات النظام المتمركزة في طريق الرقة-أثريا.

واستهدفت المعارضة بدورها مقر قيادة عمليات حواجز قرية البويضة شمالي حماة، فقتلت وجرحت عددا من عناصر النظام، كما دارت اشتباكات في برج الحياة بجبل التركمان باللاذقية وانسحب العديد من جنود النظام.

أما جنوب البلاد فشهد اشتباكات بين المعارضة وقوات النظام على أطراف بلدتي النعيمة واليادودة في ريف درعا، كما دمرت المعارضة سيارة عسكرية لقوات النظام بمحافظة القنيطرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات