أعلنت روسيا هدنة في حلب تسري اعتبارا من منتصف ليل اليوم الخميس، وقال المركز الروسي لتنسيق الهدنة في سوريا في نشرته إنه بدعوة من الجانب الروسي، وبهدف خفض مستوى العنف وتحقيق استقرار الوضع تقرر فرض نظام الهدنة في مدينة حلب بدءا من التاريخ المذكور.

وقالت وزارة الدفاع الروسية مساء أمس الأربعاء في بيان لها إنه "بمبادرة من روسيا يدخل نظام تهدئة حيز التنفيذ في حلب لمدة 48 ساعة في الـ16 من يونيو/حزيران بهدف خفض مستوى العنف المسلح وتهدئة الوضع".

وجاء الإعلان المذكور -الذي لم يوضح الجهة التي ناقشت معها روسيا قرار الهدنة- بعد تحذير وزير الخارجية الأميركي جون كيري روسيا ورئيس النظام السوري بشار الأسد من مغبة عدم احترام وقف الأعمال العدائية.

وقال عقب لقائه نظيره الإيراني محمد جواد ظريف خلال زيارة للنرويج "على روسيا أن تفهم أن صبرنا ليس بلا حدود، وهو في الواقع محدود جدا في ما يتعلق بمعرفة ما إذا كان الأسد سيوضع أمام مسؤولياته أم لا".

وفي سياق متصل، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية قولها إن الأطراف السورية وافقت على "الالتزام مجددا بوقف الأعمال القتالية" في حلب.

وأضافت جوليا ماسون إن وقف القتال غير محدد بمكان أو فترة زمنية، موضحة في الوقت نفسه أن الخارجية الأميركية "تراقب عن كثب لبحث كيفية المساعدة على وقف العنف وفتح المجال أمام وصول المساعدات الإنسانية إلى السوريين الذين هم في حاجة ماسة إليها".

ويأتي الإعلان عن هدنة مؤقتة بحلب في وقت كثف الطيران الروسي قصفه على أحياء حلب مخلفا عشرات القتلى المدنيين ودمارا هائلا.

كما يأتي إعلان الهدنة بعدما تكبدت قوات النظام السوري والمليشيات الموالية له خسائر كبيرة، بينما حققت المعارضة السورية المسلحة تقدما ملحوظا في الريف الجنوبي لحلب.

يذكر أنه بموجب اتفاق بين الولايات المتحدة وروسيا بدأ في الـ27 من فبراير/شباط الماضي تم تطبيق اتفاق لوقف الأعمال العدائية بين قوات النظام وفصائل المعارضة في العديد من المناطق السورية لكنه تعرض لانتهاكات متكررة، خاصة في مدينة حلب قبل أن ينهار.

المصدر : وكالات,الجزيرة